مساعد وزير الخارجية الأميركي: العالم لديه مشكلة في ترشح سيف الإسلام القذافي لرئاسة ليبيا

مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، جوي هود، (أرشيفية: الإنترنت)

أكد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، جوي هود أن «العالم لدية مشكلة» في ترشُّح سيف الإسلام القذافي بانتخابات الرئاسة في ليبيا.

وقال هود: «من يترشح للانتخابات الليبية أمر يقرره الشعب الليبي، لكن كل العالم لديه مشكلة بترشح سيف الإسلام القذافي للانتخابات الرئاسية، فهو أحد مجرمي الحرب، يخضع لعقوبات أممية وأميركية»، حسب حديثه في مقابلة مع قناة «الحرة»، أمس الأربعاء.

وفي مايو الماضي، أجرى الكاتب الصحفي بجريدة «نيويورك تايمز» الأميركية روبرت وورث، حوارا مع نجل القذافي، الذي أشار إلى ترتيبه للعودة إلى الساحة السياسية في ليبيا من جديد، واصفًا ما يحدث في البلاد بأنه «تخطى حدود الفشل» ليصل إلى «المهزلة». 

- «بلومبرغ»: بوتين يضغط على حفتر لدعم سيف القذافي «في رئاسة ليبيا»

ولاحظ وورث أن سيف «بدا متحفظًا بشأن الحديث عن احتمالية ترشحه للرئاسة»؛ إذ أنه يفضل البقاء في وضع الغموض بالنسبة لليبيين، وقال ضاحكا «لقد قضيتُ عشر سنوات بعيدا عن أنظار الليبيين.. عليك أن تعود إليهم خطوة خطوة، مثل راقصة تعر»، مضيفا: «عليك أن تلعب بعقولهم قليلا».

وطلبت محكمة الجنائية الدولية عدة مرات تقديم سيف الإسلام إلى العدالة، كان آخرها في كلمة المدعية العامة للمحكمة فاتو بنسودا أمام مجلس الأمن الدولي، 17 مايو الماضي، إذ ناشدت حكومة الوحدة الوطنية الموقتة توقيفه، كما دعت سيف الإسلام إلى تقديم نفسه للسلطات الليبية.

المزيد من بوابة الوسط