قائد «إيريني» في واشنطن لتطوير التعاون مع القوات الأميركية.. ويزور طرابلس قريبا

فرقاطة فرنسية مشاركة في عملية إيريني، 20 أكتوبر 2020، (موقع العملية الإلكتروني)

زار قائد عملية «إيريني» الأدميرال فابيو أغوستيني الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، لبحث «تطوير ‏التعاون التكتيكي» في المنطقة بين قوات المهمة الأوروبية والقوات الأميركية‎.‎

وقال إن «إيريني» مهمة لليبيا، وحققت نتائج مهمة من خلال التصرف بطريقة متوازنة ‏وحيادية وفعالة في تطبيق القرار الأممي بحظر توريد الأسلحة، حسب مجلة «فورميكي» الإيطالية.

و‏التقى أغوستيني عددا من مسؤولي الإدارة الأميركية، خلال زيارته واشنطن ‏ونيويورك، إضافة إلى سفير الاتحاد الأوروبي لدى الولايات المتحدة، ‏ستافروس لامبرينيديس، الذي قاد إطلاق الحوار ‏بين أوروبا والولايات المتحدة عقب تولي جو بايدن ‏الرئاسة الأميركية.

وحرص أيضا على مقابلة المندوب الليبي الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير طاهر السني، حيث كشف له عن نيته زيارة طرابلس قريبا، كما تحدث معه عن الدور الذي تلعبه إيطاليا كواحدة من أقوى الداعمين للعملية الأوروبية، حيث التزمت منذ فترة طويلة في الاتحاد الأوروبي بتعزيزها وتوسيع ‏مهامها حتى تتمكن قريبا من الاضطلاع بتدريب حر السواحل ‏الليبي.‏

كما اجتمع مع الممثل الدائم لإيطاليا لدى ‏الأمم المتحدة السفير ماوريتسيو ‏ماساري، وأيضا مع الممثل الدائم للهند السفير سري تي إس تيرومورتيف. ‏

وفي مارس ‏الماضي، مددت عملية إيريني عامين حتى ال‏عام 2023، بغرض أساسي هو التحقق من الامتثال ‏لحظر الأسلحة المفروض على ليبيا الذي فرضته الأمم ‏المتحدة. ‏

فيما تشمل المهام الثانوية للعملية ‏مراقبة وجمع المعلومات حول الاتجار غير المشروع بالنفط، ‏والمساهمة في تفكيك عصابات الإتجار بالبشر ودعم تدريب ‏حرس السواحل والبحرية الليبية. ‏

المزيد من بوابة الوسط