انتخابات 24 ديسمبر تهيمن على تهاني العيد

المنفي والمشري وكوبيش ونورلاند. (بوابة الوسط)

تصدّرت الانتخابات الليبية المقررة في 24 ديسمبر رسائل التهنئة بعيد الأضحى التي بعثت بها القوى الدولية والإقليمية والمحلية الفاعلة في الأزمة الليبية، وأصبح التأكيد على تلك الانتخابات، مع ضرورة المصالحة الوطنية والآمال بخروج ليبيا من أزمتها، مهيمنًا على تلك الرسائل.

المبعوث الأممي يان كوبيش، وفي رسالة بمناسبة العيد، حث «جميع القادة والمؤسسات الليبية على استحضار رسالة السلام والتعاطف والمصالحة التي ترمز إليها هذه المناسبة من أجل إنهاء الانقسامات المستمرة في البلاد ووضع حد للمصاعب التي لا يزال الشعب الليبي يتحملها». معبرًا في الرسالة عن الأمل في استلهام «روح التآلف التي تجسدها هذه المناسبة المقدسة لتكثيف جهودكم لمواصلة مسيرة السلام عبر التمكين من إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021».

أما رسالة بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، فقد ملأها التفاؤل بالقول إن «عيد الأضحى يأتي هذا العام في وقت حققت فيه ليبيا تقدمًا حقيقيًّا باتجاه السلام والمصالحة الوطنية»، معبرة عن الأمل في أن «يكون عيد الأضحى فاتحة لعام مليء بالأمل والتفاؤل لكل مكونات الشعب الليبي».

التزام أميركي بمستقبل سلمي
كذلك جاءت التهنئة من الولايات المتحدة الأميركية، عبر سفارتها لدى ليبيا، التي جددت تأكيد التزامها بمستقبل سلمي لجميع الليبيين، وقالت التهنئة، التي نشرتها السفارة الأميركية: «نرسل أحر تحياتنا إلى جميع مَن يحتفلون بعيد الأضحى في ليبيا والولايات المتحدة وجميع أنحاء العالم، ونعيد تأكيد التزام الولايات المتحدة بمستقبل سلمي لجميع الليبيين. عيد مبارك!».

محليًا، رصدت رسالة التهنئة الصادرة عن رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ما تحقق خلال الفترة السابقة من «تثبيت وقف إطلاق النار، وتوحيد جل المؤسسات، وإنشاء مفوضية وطنية للمصالحة، لتكون نواة للم الشمل، ورأب الصدع بين أبناء الوطن الواحد»، داعيا الله «الوصول بالبلاد إلى الاستحقاق الانتخابي، وأن يعم الرخاء كافة أرجائها».

أما رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشرى، فقد دعا جميع الفاعلين في المشهد إلى ضرورة الوفاء بالالتزامات والتضحيات للعبور بالبلاد من المراحل الانتقالية إلى انتخابات الرابع والعشرين من ديسمبر»، وفي كلمة مسجلة عبّر المشري عن الأمل في أن «يكون 24 ديسمبر عيدا للاستقلال وأيضا انتهاء هموم الأمة».

تسجيل أكثر من 2.5 مليون ناخب
في حين، أكدت «المفوضية الوطنية العليا للانتخابات» عزمها تحقيق تطلعات الليبيين في استحقاق 24 ديسمبر. وقالت إن «عملية تسجيل الناخبين لاتزال مستمرة، وأنها رصدت حتى الآن تسجيل أكثر من 2.5 مليون ناخب»، داعية الليبيين إلى «المشاركة في الانتخابات التي ستقود إلى بناء وطن آمن مستقر وينعم بالسلام». ونبهت «المفوضية» المواطنين، الذين سبق لهم التسجيل في أي استحقاق انتخابي، إلى أنهم يعدون مسجلين كناخبين ولا داعي لإعادة التسجيل مرة أخرى.

وفي الرابع من يوليو، أعلنت «المفوضية العليا للانتخابات»، فتح سجل الناخبين إلى 31 يوليو الجاري. وخلال افتتاح «المركز الإعلامي للمفوضية»، أشار رئيس المفوضية عماد السايح إلى التسجيل عن طريق رسائل نصية عبر شبكتي «المدار» و«ليبيانا».

ولم تحسم الأطراف السياسية القاعدة الدستورية اللازمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المقرر يوم 24 ديسمبر المقبل؛ إذ اختتم ملتقى الحوار السياسي اجتماعاته في جنيف في الثاني من يوليو الجاري، دون أن يتمكن المشاركون من التوصل إلى توافق بشأنها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط