ارتفاع أسعار الأضاحي في سبها رغم وفرة المواشي

أغنام بسوق بيع المواشي في سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

تشهد سوق بيع المواشي في سبها ارتفاعًا في أسعار الأضاحي هذه الأيام؛ حيث تتراوح من 900 إلى 2000 دينار للرأس الواحد، على الرغم من وفرة الطلب ووجود مواشي قادمة من مختلف المناطق الليبية بالسوق.

وأرجع تجار الأغنام في السوق أسباب غلاء الأضاحي هذا العام إلى غلاء أسعار الأعلاف، التي وصلت إلى مبالغ قياسية صعبت على كثير من مربي الماشية شراءها، مبينين أن كيس العلف ذا الخمسين كيلوغرامًا بلغ سعره 85 دينارًا، وقنطار الشعير 160 دينارًا، كما ارتفع علف البرسيم المصغوط إلى 14 دينارًا.

وفيما يخص العرض، أكد معظم مربي الماشية أن أضاحي العيد موجودة بوفرة هذا العام، وليس هناك بوادر ولا مؤشرات توحي بندرتها في الوقت الحالي، لأن هذا مرهون بعدم دخول الوسطاء أو ما يسمى السماسرة في شراء الأضاحي بكثرة، أو احتكارها أو نقلها إلى مناطق أخرى لبيعها، لأن الأسعار مرتفعة حتى في المناطق الأخرى.

- «بلدي جادو» يوزع 110 من الأضاحي على المحتاجين ضمن مبادرة الدبيبة
- تسليم مئات الأضاحي لـ 3 بلديات لتوزيعها على الأسر محدودة الدخل (صور)
- الكشف المجاني على الأضاحي بأسواق طرابلس

وأوضح صالح خليفة، أحد مربي الماشية لـ«بوابة الوسط»، أن انقطاع التيار الكهربائي في الجنوب وشح المياه أثر على محاصيل الأعلاف في المزارع، ما أدى إلى نقصها وهو ما أسهم في ارتفاع الأسعار.

وأضاف خليفة أن الاعتماد على العلف المحلي ورخص أسعاره كانا يؤديان إلى تخفيض الأسعار، لكن الآن أصبح العلف يأتي من مناطق أخرى بأسعار مرتفعة، كما أن ارتفاع أسعار الوقود في السوق السوداء في بعض المناطق أسهم في ارتفاع الأسعار بارتفاع سعر نقل الأغنام من منطقة إلى أخرى.

وأكد كثير من المواطنين أن أسعار الأضاحي فاقت التوقعات، ولا تتناسب مع مستوى دخل الفرد، رغم توفر السيولة التي شجعت التجار على رفع الأسعار نتيجة رفع بعض المصارف سقف السحب إلى ثلاثة آلاف دينار، إضافة إلى ارتفاع أسعار اللوازم الأخرى بشكل ملحوظ مثل المشروبات الغازية والسكاكين وشوايات اللحوم.

وقال المواطن فرج محمد لـ«بوابة الوسط» إنه تغاضى عن شراء ملابس العيد هذه الأيام لأطفاله بعدما أقنعهم بأن الفرحة بعيد الأضحى فى الخروف واللحوم.

أغنام بسوق بيع المواشي في سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

المزيد من بوابة الوسط