«منبر المرأة»: 17 يوليو «علامة مظلمة» في تاريخ المشاركة السياسية للمرأة الليبية

حنان البرعصي وسهام سرقيوة وفريحة البركاوي. (الإنترنت)

وصف «منبر المرأة الليبية من أجل السلام» يوم 17 يوليو بأنه «علامة مظلمة في تاريخ المشاركة السياسية للمرأة الليبية»، وذلك في بيان لمناسبة الذكرى الثانية للاختفاء القسري لعضوة مجلس النواب سهام سيرقوة.

وقال البيان، السبت، إنه «لم يتم حتى الآن تحقيق من قبل السلطات الليبية بشأن اختفائها القسري وسط مخاوف خطيرة وتسريبات جديدة عن اغتيالها».

وفي 17 يوليو 2019، انقطع الاتصال بسهام سرقيوة بعد ساعات من وصولها إلى بنغازي قادمة من القاهرة، وحينها ترددت أنباء عن مهاجمة مسلحين منزلها والاعتداء على أسرتها، قبل اقتيادها إلى مكان مجهول، فيما لقي الحادث إدانات واسعة محليًّا ودوليًّا. وقتذاك قالت وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة السابقة إنها تواصل التحقيق في الحادث، لكن لم يتضح مصير سرقيوة حتى الآن.

اقرأ ايضا: البعثة الأممية تجدد دعواتها بتحقيق شامل في إخفاء سهام سرقيوة

وأعاد منبر المرأة التذكير بأن «حدث الاختفاء القسري لسهام سيرقوة في اليوم الذي يوافق الذكرى الخامسة لاغتيال عضوة أول برلمان منتخب المؤتمر الوطني العام فريحة البركاوي، وذلك في مدينة درنة في يوم 17يوليو 2014».

واعتبر البيان أن «الفشل في التحقيق المستقل الشفاف وملاحقة ومحاسبة الجناة في قضايا اغتيال المدافعات عن حقوق الإنسان والسياسيات مثل سهام سرقيوة وفريحة البركاوي وسلوى بوقعيقيص وأخريات أدى إلى ظهور ثقافة الإفلات من العقاب في ليبيا، ما أدى إلى تطبيع العنف السياسي على النساء البارزات والمدافعات عن حقوق الإنسان».

وأشار المنبر إلى «اغتيال المحامية والناشطة السياسية حنان البرعصي رميًا بالرصاص في وضح النهار في 10 نوفمبر 2020، وسط مدينة بنغازي»، داعيًا «السلطات المختصة إلى مباشرة التحقيق الفوري المستقلّ والفعال والمحايد في جريمة الاغتيال، تمهيدًا لتقديم مرتكبيها لمحاكمة عادلة».

اقرأ ايضا: «هيومن رايتس» تدعو إلى تحقيق دولي في خطف سرقيوة

ودان منبر المرأة الليبية «العنف السياسي الممنهج ضد النساء، والتخاذل الذي يؤدي إلى تطبيع هذا العنف ومحاولات إسكات أصوات النساء في ليبيا». داعيًا إلى «التحقيق المستقل الشفاف في قضايا الاغتيالات و الاختفاء القسري للنساء السياسيات ومحاسبة الجناة». وطالب البيان «البعثة الأممية والمجتمع الدولي باتخاذ إجراءات وآليات لتقصي الحقائق لوضع حد لثقافة الإفلات من العقاب في ليبيا قبل أن تحصد المزيد من الضحايا».

وفي وقت سابق السبت، قال بيان صادر عن البعثة الأممية في ذكرى مرور عامين على الحادث إن «اختطاف النائبة سهام سرقيوة والإخفاء القسري لمئات الأشخاص يشكل انتهاكًا جسيمًا لالتزامات ليبيا بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان».