القيادة العامة تدعو مجلس الأمن إلى وضع رؤية تفرض نزاهة الانتخابات وترفض استثناء أي قوة أجنبية من مغادرة ليبيا

المسماري أثناء تلاوة البيان، الأربعاء، 14 يوليو 2021. (فيديو بثه الناطق باسم القيادة العامة)

دعت القيادة العامة، اليوم الأربعاء، مجلس الأمن الدولي إلى ضرورة وضع رؤية تفرض نزاهة الانتخابات المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر المقبل وإخراج القوات الأجنبية من ليبيا دون استثناء، وطالبت كذلك كلاً من المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية بالالتزام بخارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي.

وطالبت القيادة العامة في بيان تلاه الناطق باسمها اللواء أحمد المسماري، «المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية الموقتة إلى الالتزام بنصوص خارطة الطريق التي أقراها ملتقى الحوار السياسي الليبي كنص أنتج هذه السلطة الموقتة بما في ذلك إخراج كافة القوات النظامية الأجنبية والمرتزقة دون استثناء، وإجراء انتخابات في موعدها المحددة».

وشددت القيادة العامة على ضرورة تنفيذ هذه السلطة «لما اتفق عليه في مؤتمر برلين الأول والثاني بشان إخراج كل القوات الأجنبية والمرتزقة قبل موعد الانتخابات في 24 ديسمبر وليس بعدها مع ضرورة وجود رؤية وطنية جادة لكيفية حل المليشيات والمجموعات الخارجية عن القانون وجمع سلاحها وإعادة دمجها عن طريق المؤسسات الرسمية في الدولة».

ورفضت القيادة العامة «أي طرح انتقائي من أي طرف محلي أو أجنبي يستثني أي قوة أجنبية أو مرتزقة من الخروج من ليبيا بدعوى وجود اتفاقيات أبرمتها السلطة السابقة منقوصة الشرعية والمشروعية ولم تعرض أساسا على مجلس النواب الليبي الشرعي ومقره طبرق للمصادقة عليها».

كما شددت القيادة العامة في البيان على «تمسكا بعمل اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 ودعم خطواتها المهنية»، رافضة «أي تصرف يؤثر على عمل واختصاص هذه اللجنة كونه يمس في النهاية بالهدف الأهم وهو إخراج كل القوات النظامية الأجنبية والمرتزقة وغيرها من الخوات الهامة التي تعمل هذه اللجنة بخطوات ثابتة لتنفيذها وفقا لقرارات مجلس الأمن».

وشكرت القيادة العامة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا على جهودها الداعمة للجنة العسكرية المشتركة «5+5»، منوهة إلى «تمسكها بمسار السلام مع ضرورة مكافحة الإرهاب وخلاياه النشطة في عدة مناطق وخاصة في الجنوب الغربي حيث تقوم» القوات التابعة للقيادة العام بجهود للقضاء على أوكار الإرهاب.

ودعت القيادة العامة المجتمعين في مجلس الأمن إلى «وضع رؤية تفرض نزاهة العملية الانتخابية القادمة»، مؤكدة أنها «كانت ولازالت رافدا للسلام والاستقرار ومعولا للوحدة والسيادة الوطنية وداعمة لجهود الأمم المتحدة ومجلس الأمن ولمخرجات مؤتمر برلين الأول والثاني لتلبية ما تم ذكره في هذا البيان وتحقيقا لرغبة وآمال الليبيين وعلى وجه الخصوص ضرورة المغادرة الفورية للقوات النظامية الأجنبية والمرتزقة مهما كان نوعها أو عددها أو حجج وجودها دون استثناء».

المزيد من بوابة الوسط