وكيل وزارة المواصلات: إجلاء 2000 عالق من تونس جوا وبرا

سيارت تقل عالقين ليبيين قادمين من تونس. (المركز الإعلامي لوزارات وهيئات ومؤسسات الحكومة)

أعلن وكيل وزارة المواصلات في حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، رئيس اللجنة الوزارية الخاصة بالعالقين الليبيين في تونس وسام الإدريسي، اليوم الثلاثاء، إجلاء 500 ليبي عالق في تونس عبر رحلات جوية و1500 آخرين برًّا بعد قرار «الفتح الجزئي».

جاء ذلك في تصريح نقلته صفحة المركز الإعلامي لوزارات وهيئات ومؤسسات الحكومة على «فيسبوك»، تحدث خلاله الإدريسي عن وضع آلية لإجراء تحاليل للكشف عن فيروس «كورونا المستجد» لليبيين الراغبين في العودة إلى بلادهم في مختبرات تونسية معتمدة.

وأوضح أنه حال الحصول على نتيجة سلبية يتم توجيه الراغبين في العودة إلى المعبرين الجوي أو البري، مع إلزامهم بحجر صحي ذاتي لمدة أسبوع. وحال سوء حالة أحدهم فإنه يعزل في أحد مراكز العزل بالتنسيق مع وزارة الصحة التونسية حتى شفائه.

- لجنة طوارئ لإجلاء الليبيين العالقين في تونس عبر رحلات جوية
- أطفال ومرضى ليبيون في العراء قرب معبر رأس أجدير.. ومطالب بعيادة متنقلة لهم (صور)
حجر صحى شامل بولاية تونسية حدودية مع ليبيا
القنصلية الليبية في تونس تستقبل العالقين لإجراء تحليل «PCR»

إجراءات لفحص العالقين 
ووصلت، مساء السبت، أول رحلة إلى مطار معيتيقة الدولي تقل عالقين في تونس. وذلك إثر قرار حكومة الوحدة الوطنية بغلق المنافذ البرية والجوية مع تونس لمدة أسبوع، ابتداءً من 10 يوليو.

وبدأت القنصلية العامة الليبية في تونس، أمس الإثنين، استقبال المواطنين العالقين في العاصمة التونسية، وذلك لأخذ بياناتهم من أجل عمل تحليل «PCR» على نفقة الدولة. ويأتي الإجراء تنفيذًا لتوصيات لجنة متابعة أوضاع الليبيين في تونس، المكلفة من قبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة.

وقال مصدر في تصريح إلى «بوابة الوسط»، الأحد، إن اللجنة اعتمدت مراكز تحاليل في تونس لإجراء اختبارات «PCR» الخاصة بالكشف عن فيروس «كورونا»، في إطار اتخاذ الإجراءات العاجلة لعودة العالقين إلى ليبيا في أسرع وقت.

المزيد من بوابة الوسط