الكوني لكوبيش: تنفيذ انتخابات ديسمبر يحتاج وقفة أبعد من الاتفاق النظري

لقاء الكوني وكوبيش في طرابلس، الخميس 8 يوليو 2021. (وكالة الأنباء الليبية)

قال عضو المجلس الرئاسي موسى الكوني، إن تنفيذ الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر المقبل استحقاق «يحتاج إلى وقفة أبعد من مجرد الاتفاق النظري بل إلى الضغط في هذا الاتجاه»، داعيا المجتمع الدولي إلى «مواجهة التيار الداخلي والخارجي الذي ينحو لتأجيل الانتخابات والتمديد لهذه الفترة القائمة» وفق وكالة الأنباء الليبية «وال».

جاء ذلك خلال لقائه مع المبعوث الخاص للأمين العام رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا يان كوبيش، اليوم الخميس، في العاصمة طرابلس.

وطالب الكوني خلال اللقاء المجتمع الدولي بضرورة «تقديم خارطة طريق واضحة وقابلة للتطبيق، من شأنها أن تأخذ في الاعتبار تداخل القرار الليبي والخارجي بالخصوص» لتجنب تأجيل الانتخابات، مؤكدا التزام المجلس الرئاسي بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر في ديسمبر المقبل، ودفعه بقوة لإنجاز هذا الاستحقاق.

وأعرب الكوني عن امتنانه للاتفاق الدولي بخصوص أهمية إجراء الانتخابات في موعدها، لكنه نبه إلى أن «تنفيذ هذا الاستحقاق يحتاج إلى وقفة أبعد من مجرد الاتفاق النظري بل إلى الضغط في هذا الاتجاه». داعيا المجموعة الدولية إلى تقديم «تصور عملي» لخروج القوات الأجنبية من ليبيا.

- المنفي وكوبيش يستعرضان التطورات السياسية وإجراءات لجنة «5+5» لفتح الطريق الساحلي
- تسليم تقرير المراجعة الدولية لحسابات «المركزي» دون الإعلان عن فحواه

واعتبر عضو المجلس الرئاسي أن المطالبة بهذه الاستحقاقات أو بمقررات الاتفاق الدولي بالخصوص «لا يكفي، دون تقديم خارطة طريق واضحة وقابلة للتطبيق، من شأنها أن تأخذ في الاعتبار بتداخل القرار الليبي والخارجي بالخصوص».

من جهته، قال المبعوث الأممي خلال اللقاء، إن اتفاق المجموعة الدولية الذي تضمنته مخرجات مؤتمر برلين الثاني الذي عقد في 23 يونيو الماضي ينص علي ضرورة إجراء الانتخابات في موعدها بما يسهم في استقرار ليبيا والخروج بها من أزمتها، وكذلك ضرورة مغادرة القوات الأجنبية كافة، والالتزام بوقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة كخطوة أساسية لتحقيق الاستقرار والالتفات للانتخابات.

وقالت وكالة الأنباء الليبية إن المبعوث الأممي قد للكوني خلال هذا اللقاء إحاطة بما وصلت إليه مساعي إقرار القاعدة الدستورية التي ستستند إليها المفوضية الوطنية العليا للانتخابات لإطلاق البرنامج الانتخابي، مبديا قلقه من تعثر المسار السياسي وتعنت بعض أعضاء الحوار بخصوص جملة من التفاصيل.

وأضافت «وال»، أن اللقاء تناول بالبحث إشكاليات الجنوب وأخطار الإرهاب أو الوجود الأجنبي وأهمية توحيد الصف لمواجهة مختلف التهديدات، حيث اعتبر عضو المجلس الرئاسي أن الجنوب الليبي «يمثل الأرضية الأفضل لتوحيد الجيش الليبي، وتشكيل غرفة عمليات موحدة تقود جهود الرئاسي لتحقيق الأمن والاستقرار على الحدود الجنوبية».

المزيد من بوابة الوسط