ناطق أممي يرجح انتهاء اجتماعات ملتقى الحوار في جنيف بإصدار بيان دون مؤتمر صحفي

الجلسة الصباحية من أعمال اليوم الخامس والأخير لملتقى الحوار السياسي الليبي - سويسرا، 2 يوليو 2021. (البعثة الأممية)

رجح ناطق باسم الأمم المتحدة أن تنتهي اجتماعات ملتقى الحوار السياسي الليبي المعقدة في جنيف، اليوم الجمعة، بإصدار بيان دون عقد مؤتمر صحفي، فيما تأمل المنظمة الدولية أن يتوافق المجتمعين على القاعدة الدستورية اللازمة لإجراء الانتخابات المقررة في ديسمبر المقبل، بحسب ما نقته «رويترز».

وقال الناطق ريال لو بلون خلال إفادة للصحفيين في جنيف إن اجتماعات ملتقى الحوار السياسي الليبي «ستنتهي على الأرجح يوم الجمعة بإصدار بيان دون عقد مؤتمر صحفي»، مشيرا إلى مبعوث الأمم المتحدة الخاصة إلى ليبيا يان كوبيش يتعافى من كوفيد-19 وسيغادر الحجر الصحي بعد فترة وجيزة، لكنه يتابع المحادثات عن بعد.

- 21 عضوا من ملتقى الحوار يتهمون البعثة الأممية بـ«تمييع» إدارة جلسات جنيف
- آمال بوقعيقيص: جهود حثيثة لإجراء استفتاء على مسودة دستور معدلة قبل الانتخابات
- السيدة اليعقوبي: الانتخابات كابوس يؤرق مجموعة المصالح
- الزهراء لنقي تطالب بـ«لجنة تحكيم خارجية ليبية» لحسم المسائل الخلافية حول القاعدة الدستورية

وأضاف بلون: «أعتقد أنكم إذا قرأتم تصريحات السيد كوبيش فسوف تستنبطون أن المناقشات كانت صعبة للغاية». وتابع: «إنه يسعى حقا إلى تحقيق توافق للمضي قدما لإيجاد الأساس الدستوري الذي يسمح للبلاد بإجراء الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر».

وحتى الآن لم يجر تحقيق أي تقدم بشأن اعتماد صيغة القاعدة الدستورية اللازمة لإجراء الانتخابات من قبل أعضاء ملتقى الحوار المجتمعين منذ الإثنين في جنيف، بسبب الخلاف حول الصيغ التي توصلت لها كل من اللجنة الاستشارية واللجنة القانونية المنبثقتين عن الملتقى.

وأعلن مبعوث الأمم المتحدة، أمس الخميس، اختيار أكثرية أعضاء الملتقى تشكيل لجنة توافقية لحسم الخلافات حول الصيغة اللازمة للقاعدة الدستورية التي تأمل البعثة أن يتمكن أعضاء الملتقى من التصويت عليها واعتمادها في ختام اجتماعات اليوم.

وقال عضو الملتقى بلقاسم النمر، عبر حسابه على «فيسبوك»، إن الجلسة العامة للملتقى رفعت «وذهبت اللجنة التوافقية لاجتماع من جديد بحثا عن حل توافقي» حول صيغة القاعدة الدستورية.

وخلال هذه الجولة وجه أعضاء من ملتقى الحوار السياسي انتقادات لأداء بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وقيادتها بشأن إدارة الحوار بين أعضاء الملتقى خلال الجلسات العامة.

المزيد من بوابة الوسط