بعد الإضراب الجزئي.. نقابة الأطباء تعلن خطوات «تصعيدية» جديدة وتحذر من الإضراب العام

اجتماع النقابة العامة للأطباء، 30 يونيو 2021. (صفحة النقابة على فيسبوك)

أعلنت النقابة العامة لأطباء ليبيا، اليوم السبت، تصعيد الإضراب الجزئي لمدة أسبوع ابتداء من غد الأحد، وذلك عبر ست إجراءات تشمل توقف العمل بالمرافق الصحية بمختلف ربوع البلاد من الساعة التاسعة صباحا وحتى الثالثة مساء.

وجاء إعلان النقابة بعد أسبوع من إضراب جزئي دخلته النقابات العامة الطبية والطبية المساعدة وفروعها؛ اعتراضا على عدم تنفيذ قرار زيادة الرواتب.

وقالت النقابة في بيان، إن هذا التصعيد يأتي «بعد مضي أسبوعا كاملا على الإعلان عن بدء الإضراب الجزئي للعناصر الطبية والطبية المساعدة بمختلف المرافق الصحية على مستوى البلاد» دون أن «يبدُر عن الحكومة أي ردة فعل أو تجاوب بالخصوص».

وأعلنت ست إجراءات تصعيدية من الإضراب تشمل «توقف العمل بالمرافق الصحية المختلفة في ربوع ليبيا من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة الثالثة من بعد الظهر»، ويستثنى من الإضراب في هذه المرحلة أقسام الإسعاف والطوارئ للحالات الحرجة والعمليات الطارئة والولادة وغسيل الكلى والعنايات والأورام والتطعيمات، ويوقف العمل تماما في بقية الأقسام والوحدات الأخرى.

 - نقابة الأطباء تعلن الشروع في إضراب جزئي ابتداء من 6 يونيو
قبل ساعات من الإضراب.. وزير الصحة لـ«حراك الأطباء»: رسالتكم وصلت
الدبيبة يؤكد ضرورة التفكير في «رفع رواتب العاملين بالقطاع الصحي»

إضافة إلى استمرار الإضراب بالمصحات والعيادات الخاصة على ما كان عليه بالأسبوع الماضي دون تصعيد خلال المرحلة الثانية من الإضراب، وحذرت النقابة الحكومة من الإعلان عن إضراب عام وإيقاف العمل تماما بجميع المرافق الصحية في عموم البلاد حال عدم الاستجابة لمطالبها.

وأعلنت النقابة التواصل خلال هذا الأسبوع مع منظمة الصحة العالمية و«يونيسيف» وغيرها من المنظمات الدولية المتواجدة في ليبيا والمهتمين بالشأن الصحي الليبي لـ«شرح وجهة نظرها لهم من جهة ووضعها أمام مسؤولياتها تجاه موقف الحكومة المتصلب من جهة أخرى، خاصة وأن المرحلة التصعيدية الثالثة والأخيرة ستشمل إلى جانب الأقسام المستثناة حتى اللحظة التطعيمات ولقاحات فيروس كورونا».  

وأكدت أن النقابات العامة وفروعها «لن تقف مكتوفة الأيدي وستتخذ الإجراءات القانونية كافة للدفاع عن حقوق منتسبيها ضد كل من يخالف القانون والإعلان الدستوري ويحاول إيقاف او عرقلة الإضراب بأي حجة كانت من المسؤولين بالمرافق الصحية تحديدا».

وجاء إعلان النقابة بعد ساعات من تأكيد رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة عبدالحميد الدبيبة، خلال لقاء مع وزير الصحة علي الزناتي، ضرورة الاهتمام بالكوادر الطبية و«التفكير بشكل مهني في رفع رواتب العاملين بالقطاع وفق تصورات قابلة للتطبيق».

المزيد من بوابة الوسط