السفيرة الفرنسية: العلاقات الثنائية بين طرابلس وباريس هذه الأيام حافلة ومميزة

السفيرة الفرنسية أمام المقر الجديد للسفارة في العاصمة طرابلس. الاثنين 29 مارس 2021. (السفارة الفرنسية)

اعتبرت السفيرة الفرنسية لدى ليبيا، بياتريس لوفرابير دوهيلين، أن العلاقات الثنائية بين طرابلس وباريس «هذه الأيام حافلة ومميزة»، واصفة إياها «بالمتطورة والمتميزة جدًّا»، وفق تصريحها إلى وكالة الأنباء الليبية الرسمية.

وجاء تصريح السفيرة بياتريس دوهيلين عقب إعادة افتتاح السفارة الفرنسية واستئناف أعمالها، اليوم الإثنين، رسميًّا من العاصمة طرابلس.

وأكدت السفيرة الفرنسية عزمها العمل وبكل قوة لتعزيز العلاقات الليبية - الفرنسية، معتبرة أن هذه الأيام كانت حافلة ومميزة فيما يتعلق بالعلاقات الثنائية بينهما.

وقالت السفيرة: «لقد وصلت إلى طرابلس لإعادة افتتاح السفارة الفرنسية بليبيا، وإنني عازمة على العمل بكل قوة لتعزيز العلاقات مع السلطات الليبية والشعب الليبي الذي استضافني».

وأضافت: «لقد شرفنا باختيار رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ونائب رئيس المجلس موسى الكوني فرنسا لتكون أول محطة لزيارتهما إلى خارج البلاد»، مشيرة إلى أن «محادثاتهما الودية في قصر الإليزيه مع رئيس الجمهورية الفرنسية إيمانويل ماكرون أتاحت المجال للتأكيد على التوافق في وجهات النظر، خاصة فيما يتعلق بمسائل الأمن في المتوسط وشمال أفريقيا ومنطقة الساحل».

- فرنسا تعيد فتح سفارتها في طرابلس بعد 7 أعوام من إغلاقها
- ماكرون يعلن إعادة فتح السفارة الفرنسية في العاصمة طرابلس الإثنين
- لودريان يؤكد حاجة السلطة الليبية إلى الامتثال لشرطين لطي صفحة الأزمة
- لودريان: يجب السماح لليبيا باستعادة استقرارها وسيادتها

كما اعتبرت السفيرة الفرنسية أن زيارة وزير الشؤون الخارجية، جان إيف لودريان الرسمية إلى طرابلس مع نظيريه الألماني والإيطالي جاءت لتؤكد لرئيس الوزراء عبدالحميد الدبيبة ووزيرة الخارجية نجلاء المنقوش الدعم الأوروبي الكامل لحكومة الوحدة الوطنية.

وأشارت دوهيلين إلى أن تصريح وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، خلال هذه الزيارة «أكد بوضوح أن الاتحاد الأوروبي يقف إلى جانب السلطة التنفيذية الجديدة ومساعدتها لمواصلة التحول الديمقراطي الذي ينتظره الليبيون وصولًا الانتخابات المقررة في 24 ديسمبر 2021، كما أنه يؤكد تطبيق وقف إطلاق النار الكامل بما في ذلك مغادرة المقاتلين الأجانب للتراب الليبي وهي مسألة جوهرية».

وأكدت السفيرة أن السلطات الفرنسية جددت خلال هذه اللقاءات دعمها لليبيا من أجل إيجاد الاستقرار والوحدة والسيادة بشكل دائم، كما أكدت أيضًا عزم فرنسا الوقوف إلى جانب الليبيين لمواجهة وباء «كورونا».

المزيد من بوابة الوسط