يان كوبيش: زيارة وزراء خارجية فرنسا وإيطاليا وألمانيا لطرابلس إشارة لموقف أوروبي موحد داعم لليبيا

المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، (البعثة الأممية)

أكد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، أن زيارة وزراء خارجية ألمانيا وإيطاليا وفرنسا إلى طرابلس، «إشارة قوية لموقف أوروبي موحد داعم لليبيا، في مسيرتها نحو السلام والاستقرار والديمقراطية والوحدة والسيادة».

وبحسب بيان للبعثة الأممية اليوم، رافق يان كوبيش، وزراء خارجية ألمانيا هيكو ماس، وفرنسا جان إيف لودريان، وإيطاليا لويغي دي مايو، خلال زيارتهم التي وصفها بـ«التاريخية» لطرابلس أمس.

وحضر كوبيش الاجتماع مع رئيس وزراء حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة ووزيرة الخارجية نجلاء المنقوش، واستمع للإحاطة التي قدمتها المفوضية الوطنية العليا للانتخابات بشأن الاستعدادات الجارية لإجراء الانتخابات.

وشدد كوبيش على أهمية دعم المجتمع الدولي للشعب الليبي وللقيادة الجديدة لمساندتها في القيام بواجباتها، بما في ذلك الترتيب لإجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر المقبل، وفق البيان.

وأمس الخميس، وصل إلى ديوان رئاسة الوزراء بالعاصمة طرابلس، وفد أوروبي عالي المستوى يضم وزراء خارجية فرنسا جان إيف لودريان، وألمانيا هايكو ماس، وإيطاليا لويغي دي مايو، والوفد المرافق لهم.

المنقوش تستقبل دي مايو وماس ولودريان

واستقبلت وزيرة الخارجية في حكومة الوحدة الوطنية الموقتة نجلاء المنقوش، الوفد الأوروبي، حسب ما نشر المكتب الإعلامي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية على صفحته بموقع «فيسبوك».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط