كوبيش يبحث دور ألمانيا في تعزيز دعم المجتمع الدولي للسلطة الجديدة في ليبيا

كوبيش خلال لقائه وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، 18 مارس 2021، (البعثة الأممية)

اختتم المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا يان كوبيش زيارة رسمية إلى برلين، دامت ليومين، بحث خلالها مع مسؤولين ألمان سبل تعزيز دعم المجتمع الدولي لليبيا، بما في ذلك دعم السلطة التنفيذية الجديدة.

وأعرب كوبيش عن تقديره للمستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، وحكومة ألمانيا لدعمهما القوي والمستمر لليبيين في سعيهم لتحقيق السلام والوحدة والاستقرار والسيادة والازدهار، من خلال انعقاد مؤتمر برلين حول ليبيا العام الماضي والعملية التي تلته، حسب بيان البعثة على موقعها الإلكتروني اليوم الجمعة.

وحث كوبيش والمسؤولون الألمان الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على الوفاء بالتزاماتها التي تعهدت بها خلال مؤتمر برلين، وضرورة الإسراع في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك انسحاب المرتزقة والقوات الأجنبية، واحترام حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة.

تعهد بدعم السلطة الجديدة
وتعهدوا بدعم السلطات التنفيذية الجديدة، معربين عن توقعاتهم بأنها ستكثف جهودها لتوفير الخدمات الأساسية والدعم للشعب الليبي، وتوحيد مؤسسات الدولة، وإرساء الأسس اللازمة لمصالحة وطنية شاملة، وضمان التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار.

كما حثوا المؤسسات الليبية على اتخاذ جميع الخطوات القانونية لتمكين إجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021، على النحو المنصوص عليه في خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي الليبي، والوفاء بالتزاماتهم بإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل، وأكدوا الموقف الموحد للمجتمع الدولي الداعم لخارطة الطريق المؤدية إلى الانتخابات.

إشادة بزيارة قيس سعيد لليبيا
وأعرب كوبيش عن امتنانه للدعم الذي قدمته دول الجوار للسلطة الجديدة في ليبيا، مشيرا إلى «الزيارة الرائدة» للرئيس التونسي قيس سعيد إلى ليبيا يوم الأربعاء الماضي.

كما التقى المبعوث الأممي، المفوض السامي للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي، حيث بحثا خلاله مجموعة واسعة من القضايا ذات الطبيعة الإنسانية وحقوق الإنسان، مع التركيز بشكل خاص على مسألة الهجرة، وهي إحدى أولويات الحكومة الليبية الجديدة التي تتطلب تكثيف التعاون والدعم الدولي.

المزيد من بوابة الوسط