مجموعة العمل السياسي: إجراء انتخابات وطنية في ليبيا يتطلب بيئة سياسية وأمنية مواتية

عضو بملتقى الحوار الليبي في جنيف يدلي بصوته لاختيار السلطة التنفيذية الموحدة الموقتة يوم 5 فبراير 2021. (الإنترنت)

أكدت مجموعة العمل السياسي التابعة للجنة المتابعة الدولية المعنية بليبيا «أن إجراء انتخابات وطنية حرة ونزيهة وذات مصداقية يتطلب بيئة سياسية وأمنية مواتية»، مشددة على ضرورة أن «تلتزم جميع الجهات المعنية الليبية مقدمًا باحترام نتائج الانتخابات والالتزام بها، وتمكين الناخبين من ممارسة حقوقهم الديمقراطية في جو من الأمان في جميع أنحاء البلاد دون تهديد أو تدخل».

جاء ذلك في بيان الرئاسة المشتركة لمجموعة العمل السياسي التابعة للجنة المتابعة الدولية المعنية بليبيا التي تضم «الجزائر وألمانيا وجامعة الدول العربية وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا» في ختام اجتماع اللجنة الذي عقد اليوم الخميس.

وأوضح البيان الذي نشرته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عبر منصاتها ووزعته على وسائل الإعلام أن اجتماع اللجنة خصص «للنظر في التقدم المحرز حتى الآن بشأن الدفع بتحقيق تسوية سياسية شاملة في ليبيا ومتابعة تنفيذ خارطة الطريق للمرحلة التمهيدية التي اعتمدها ملتقى الحوار السياسي الليبي بهدف إجراء الانتخابات العامة في 24 ديسمبر 2021».

السايح يطلع مجموعة العمل السياسي الدولية على استعدادات المفوضية لتنظيم الانتخابات
وأضاف البيان أن رئيس مجلس إدارة المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، عماد السايح، أطلع أعضاء المجموعة خلال الاجتماع «على الأنشطة والاستعدادات التي تقوم بها المفوضية لتنظيم وإجراء الانتخابات الوطنية. وناقش أعضاء المجموعة كذلك مع رئيس المفوضية المساعدة والدعم اللذين يمكن أن يقدمهما المشاركون في عملية برلين للمفوضية بهدف استكمال العملية الانتخابية بنجاح».

وجددت الرئاسة المشتركة لمجموعة العمل السياسة في البيان إشادتها «بالتقدم المهم الذي أحرزه حتى الآن الشعب الليبي والجهات المعنية في تنفيذ خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي الليبي ودفع العملية السياسية إلى الأمام».

ورحبت المجموعة بالتصويت المهم لمجلس النواب لمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية التي أدت اليمين الدستورية أمام مجلس النواب في طبرق، وكذا تأدية أعضاء المجلس الرئاسي اليمين أمام المحكمة العليا في طرابلس، كما رحبت بالانتقال السلمي للسلطة من الحكومة المنتهية ولايتها إلى السلطة التنفيذية الجديدة بقيادة الرئيس محمد المنفي ورئيس الوزراء عبدالحميد الدبيبة.

وأعربت الرئاسة المشتركة لمجموعة العمل السياسي «عن دعمهم المستمر للسلطة التنفيذية الجديدة وجميع المؤسسات ذات الصلة في جهودها لإنجاز استحقاقات المرحلة التمهيدية بنجاح، لا سيما من خلال توحيد جميع المؤسسات الليبية وتعزيز المصالحة الوطنية».

مجموعة العمل السياسي تشدد على أهمية تحقيق تقدم سريع نحو الإطار القانوني المطلوب لإجراء الانتخابات
كما أشادت أيضا «بالتزام القيادة الليبية الجديدة بإجراء الانتخابات بتاريخ 24 ديسمبر 2021»، مشيرة «إلى أهمية تحقيق تقدم سريع نحو تفعيل الإطار القانوني المطلوب لإجراء هذه الانتخابات بما يتماشى مع خارطة طريق ملتقى الحوار السياسي الليبي».

ورحبت كذلك «بالإيجاز الشامل» الذي قدمه رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، مؤكدة «الدور المهم للمفوضية في إجراء واستكمال الاستعدادات اللازمة للانتخابات الرئاسية والبرلمانية الوطنية المقبلة، ودعمهم الكامل لجميع الجهود الرامية إلى إجراء هذه الانتخابات في الموعد المقرر لها وبشكل حر ونزيه وذي مصداقية».

كما أشادت الرئاسة المشتركة للمجموعة في ختام البيان «بالتزام وتصميم القيادة والمؤسسات الليبية الجديدة لاستعادة سيادة ليبيا بالكامل والحفاظ على استقلالها وسلامة أراضيها»، مشددة في هذا السياق «على ضرورة الانسحاب الكامل والفوري وغير المشروط لجميع القوات الأجنبية وإخراج جميع المرتزقة الأجانب من كامل الأراضي الليبية وتسريع الجهود الهادفة إلى إيجاد معالجة شاملة للتهديد الذي تشكله الجماعات والميليشيات المسلحة حفاظاً على نزاهة العملية الانتخابية».

المزيد من بوابة الوسط