القيادة العامة تعلن اعتقال قيادي من «داعش» بحي الشارب في أوباري

عناصر قوة المهام الخاصة بعد القبض على محمد ميلود محمد المكنى بأبو عمر. (القيادة العامة)

أعلنت القيادة العامة، اعتقال قيادي في تنظيم «داعش» يدعى محمد ميلود محمد، المكني بـ«أبوعمر»، وذلك خلال «عملية نوعية» نفذتها مجموعة «عمليات المهام الخاصة»، التابعة لها على تمام الساعة الخامسة من صباح اليوم الأحد، بحي الشارب في مدينة أوباري جنوب غرب البلاد. 

وقالت القيادة العامة، في بيان نشره الناطق باسمها عبر صفحته على «فيسبوك»، إن «المدعو محمد ميلود محمد (المكنى أبوعمر) أحد أبرز قيادات تنظيم داعش في سرت إبان سيطرة التنظيم على المدينة في سنة 2015».

وأوضح البيان أن محمد ميلود «قاد عمليات إرهابية، أبرزها مشاركته في الهجوم على الهلال النفطي، وأُصيب بطلق ناري في البطن، ونقل للعلاج إلى مدينة الجفرة وتلقى العلاج هناك، ومن ثم عاد إلى مدينة سرت بعد شفائه من الإصابة، وتلقى دورات شرعية وإرهابية على يد أكبر قادة التنظيم بسرت».

وأضاف البيان أن ميلود «تربطه علاقة قوية مع أمير تنظيم داعش في ليبيا، أبومعاذ العراقي، الذي قُتل في مدينة سبها إثر عملية عسكرية قام بها الجيش الوطني الليبي في شهر سبتمبر الماضي، وقتل معه قادة من تنظيم داعش بعد ما أصبح والي تنظيم داعش في شمال أفريقيا».

وأشار البيان إلى أن «محمد ميلود عاد إلى مدينة أوباري إثر هزيمة التنظيم في مدينة سرت، حيث قام بتشكيل خلية إرهابية بمدينة أوباري وقام بعمليات إرهابية، منها خطف أربعة مهندسين إيطاليين في سنة 2016 وطالب بفدية تقدر بأربعة ملايين يورو مقابل إطلاق سراحهم»، مبينًا أن «الصفقة تمت وتسلم محمد ميلود أبو عمر التارقي القيمة المتفق عليها».

كما ذكرت القيادة العامة أنه في العام 2019 اجتمع محمد ميلود (أبوعمر) «مع مهدي دنقو أبو البركات في مدينة أوباري، ثم ذهب إلى مدينة مرزق للقاء أبو معاذ العراقي والتنسيق لعمليات عسكرية في الجنوب الغربي، كما أن لديه علاقة مع أبوالوليد الصحراوي آمر تنظيم داعش في مالي والنيجر».

المزيد من بوابة الوسط