كوبيش يبحث مع مسؤولين أوروبيين مستجدات الوضع في ليبيا

كوبيش خلال حضوره جلسة لملتقى الحوار السياسي في جنيف، 4 فبراير 2021، (البعثة الأممية)

بحث المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، يان كوبيش، مع مسؤولين أوروبيين تطورات الأوضاع في ليبيا وسبل حشد دعم المجتمع الدولي لليبيين في سعيهم لتحقيق السلام والاستقرار والوحدة والازدهار.

والتقى مسؤولين فرنسيين رفيعي المستوى، في سلسلة من الاجتماعات في باريس، حيث أعرب عن تقديره للدعم المستمر من الرئيس إيمانويل ماكرون والحكومة الفرنسية لجهود الأمم المتحدة في ليبيا وبالأخص للحوار الليبي بمساراته الثلاثة والمنبثق عن مؤتمر برلين حول ليبيا، حسب بيان البعثة على موقعها الإلكتروني، أمس الجمعة.

وأجرى كوبيش محادثات في قصر الإليزيه مع وزير الخارجية، جان إيف لودريان، والمستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي، إيمانويل بون، والمدير العام للشؤون السياسية والأمنية بوزارة الخارجية الفرنسية، فيليب إيريرا، والمبعوث الخاص الفرنسي إلى ليبيا، فريديريك ديسانيو.

إشادة فرنسية بمنح الثقة لحكومة الوحدة
وأشاد المجتمعون بـ«الجلسة الموحدة التاريخية» لمجلس النواب الذي منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، والذي فتح المجال أمام الانتقال إلى السلطة التنفيذية الموقتة الجديدة والمجلس الرئاسي برئاسة محمد المنفي.

كما أعربوا عن تقديرهم لبيان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، الذي رحب فيه بتصويت مجلس النواب معرباً عن استعداده لتسليم السلطة، مجددين الدعوة لجميع السلطات والجهات الفاعلة الليبية الحالية للتحلي بذات الشعور بالمسؤولية، وضمان تسليم جميع المهام والصلاحيات للسلطة التنفيذية الجديدة على نحو سلس وسريع وبنّاء.

دعوة لتنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار
وأكدوا أهمية المضي في بنود تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر العام 2020، ودعم السلطة الجديدة في مهمتها لتوحيد ليبيا ومؤسساتها، ومعالجة الظروف المعيشية للشعب الليبي، وتحقيق المصالحة والعدالة الانتقالية، وتهيئة البلاد لإجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر العام 2021 على النحو الوارد في خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي.

كما سلطت اللقاءات الضوء على سبل تعزيز احترام حظر التسليح الذي تفرضه الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومساعدة الليبيين في تسريع عملية إخراج المرتزقة.

دعم يوناني للتطورات في ليبيا
وبعد باريس، عقد المبعوث الخاص اجتماعا في جنيف مع وزير خارجية اليونان، نيكوس ديندياس، رفقة وفد من الخارجية اليونانية، الذين أشادوا بجلسة مجلس النواب، ومنح الثقة لحكومة الدبيبة.

وجددت اليونان دعمها الثابت للتطورات الإيجابية التي تشهدها ليبيا وجهود الأمم المتحدة من أجل السلام والوحدة والاستقرار لما فيه صالح الشعب الليبي.

وفي وقت سابق، أطلع المبعوث الخاص سفراء وممثلي الدول المعتمدة لدى ليبيا على التطورات الأخيرة في البلاد والأنشطة التي تضطلع بها بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط