«فاو» تدق ناقوس الخطر: ليبيا تواجه انعدام أمن غذائي شديدا

شعار برنامج الأغذية العالمي «فاو». (أرشيفية: الإنترنت)

دقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة «فاو»، ناقوس الخطر اليوم الجمعة من تدهور الأمن الغذائي في ليبيا، مع حاجة 700 ألف شخص إلى مساعدات غذائية عاجلة.

وأدرجت «فاو» في تقريرها نصف السنوي، ليبيا ضمن 45 دولة في العالم بحاجة إلى مساعدة خارجية من الغذاء، وضمن قائمة تضم ثماني دول عربية هي «العراق، لبنان، موريتانيا، الصومال، السودان، الجمهورية العربية السورية، اليمن».

وحسب التقرير، تواجه ليبيا إلى جانب موريتانيا والسودان والعراق «انعدام أمن غذائي شديدا ومتمركزا».

1.3 مليون بحاجة إلى المساعدة
كما لفت أيضا إلى معاناة ليبيا مع «انعدام الأمن المدني، وعدم الاستقرار الاقتصادي والسياسي، وارتفاع أسعار المواد الغذائية، مقدرة العدد الإجمالي في العام الجاري للأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية بنحو 1.3 مليون شخص، منهم 700 ألف يحتاجون إلى مساعدات غذائية».

وتابعت أن نصف الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية هم من النازحين داخليا أو المهاجرين الذين يقيمون في البلاد أو يمرون عبرها.

ولفت التقرير الأممي إلى تأثير الصراع سلبيا على الأنشطة الزراعية، بالتزامن مع ارتفاع الأسعار العالمية للسلع الغذائية خلال فبراير الماضي، للشهر التاسع على التوالي، وفي الصدارة السكر والزيوت النباتية.

وذكرت المنظمة، ومقرها روما في بيان على موقعها الإلكتروني أمس الخميس، أن مؤشر أسعار الأغذية عالميا بلغ 116 نقطة بارتفاع 2.4% على أساس شهري و26.5% على أساس سنوي.

ويراقب مؤشر «فاو» لأسعار الأغذية، متوسط أسعار التبادل التجاري في الأسواق العالمية لخمس مجموعات من السلع الغذائية الرئيسية، وهي: «الحبوب والزيوت النباتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر».

ارتفاع أسعار الغذاء عالميا
وارتفع مؤشر أسعار السكر بنسبة 6.4% على أساس شهري، بفعل تراجع الإنتاج في بلدان رئيسية، إلى جانب ارتفاع الطلب على الواردات من آسيا، وسجّل مؤشر الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية ارتفاعا بنسبة 6.2% على أساس شهري، وبلغ أعلى مستوى له منذ أبريل 2012، إذ ارتفعت جميع أسعار زيوت النخيل والصويا واللفت ودوّار الشمس.

كما ارتفع مؤشر الألبان بنسبة 1.7%، مدفوعا بأسعار الصادرات الدولية من الزبدة، بارتفاع حجم الواردات من جانب الصين، مقابل إمدادات محدودة من أوروبا الغربية.

وارتفع مؤشر الحبوب بنسبة 1.2% على أساس شهري، كما ارتفعت أسعار الذرة بنسبة 17.4%، بسبب استمرار الطلب المرتفع عليها من الصين، في حين ارتفع مؤشر أسعار اللحوم بنسبة 0.6%، مدفوعا بانكماش الإمدادات بلحوم الأبقار والأغنام في مناطق الإنتاج الرئيسية.