طبيب: في ليبيا هناك من يعتقد بأن الإصابة بكورونا «وصمة عار»

عناصر طبية تابعة للجنة الطبية الاستشارية لمكافحة فيروس «كورونا» في الواحات، (أرشيفية: صفحة اللجنة على فيسبوك)

قال رئيس قسم العزل بمستشفى الشهيد عطية الكاسح التعليمي، الدكتور محمد بوحيا إخصائي التخدير، إن أغلب حالات وفيات «كورونا» تصل متأخرة جداً إلى المستشفى وفي حالة حرجة، فما زال هناك من يعتقد بأن الإصابة بـ«كوفيد-19» «وصمة عار».

ولفت إلى أن أهم أسباب تأخر الحالات هو خوف ذوي المريض على مشاعره نفسياً بعدم إحضاره للمستشفى لكي لا ينصدم بدخوله قسم العزل، أو الاعتقاد بأنها وعكة مرضية خفيفة وستمر بسلام، وأن الأطقم الطبية سيضخمون الأمر بطلب إيواء المريض.

وتابع أن من الأسباب أيضا الرفض القاطع لذوي المريض دخوله المستشفى مع إحضاره في ساعاته الأخيرة.

ولفت إلى أن معظم حالات الوفيات لديها أمراض مزمنة كضغط الدم والسكري وأمراض القلب والشرايين والجلطات الدماغية، وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة؛ والربو الشعبي (آزما) والتليف الرئوي والأورام وغيرها.