أول رحلة طيران تصل إلى حقل «الظهرة» بعد 6 سنوات

من وصول أول رحلة طيران إلى حقل الظهرة بعد انقطاع دام 6 سنوات، 4 مارس 2021. (شركة الواحة للنفط)

وصل، صباح الخميس، رئيس لجنة إدارة شركة الواحة للنفط، إلى مطار حقل «الظهرة»، على متن أول رحلة طيران للحقل منذ مغادرة آخر مستخدميه في الرابع من مارس العام 2015؛ جراء هجوم شنه تنظيم «داعش».

ورافق رئيس لجنة إدارة الشركة في رحلته كل من رئيس مشروع إعادة تأهيل حقل الظهرة، ومدير إدارة العمليات، ومديري الإدارات الفنية بالشركة، وفق ما نشرت الشركة على صفحتها بموقع «فيسبوك».

والظهرة أقدم حقول النفط بالواحة، وكان شاهدا على حفر أول بئر نفطية بمحطة «الباهي»، وخرج عن الخدمة بالكامل مطلع مارس 2015، بعد تعرضه للتخريب. ويستمر منذ أشهر العمل على وضع خطط ودراسات هندسية تفصيلية تهدف لإعاده تأهيل البنية التحتية وعودة الحقل للإنتاج مجددا.

- شركة الواحة تنجز المرحلة الأولى من تأهيل وإعادة حقل «الظهرة» للعمل
-
تنظيم «داعش» يحرق محطة للنفط بحقل الظهرة

تأهيل حقل «الظهرة» للإنتاج
وفي نوفمبر، أعلنت شركة الواحة للنفط إنجاز المرحلة الأولى من مشروع إعادة حقل «الظهرة» للإنتاج، والتي تهدف إلى تأهيل البنية التحتية للحقل وتوفير ظروف مناسبة لتذليل العراقيل أمام أعمال الإصلاح والتأهيل في الحقل.

وضمن المرحلة الأولى، أسفرت الجهود المشتركة بالتعاون بين جميع الأقسام بشركة الواحة ومستخدمي حقل «الظهرة» عن البدء في إنشاء مرفق سكني موقت يدعم وجود العاملين لأداء المهام المطلوبة منهم، حيث تم توصيل الماء والكهرباء ومرافق الصرف الصحي والعمل مستمر على تأهيل المرافق الخدمية والإنتاجية داخل الحقل.

وقالت الشركة إنه من المقرر أن يتبع المرحلة الأولى لإعادة تأهيل الحقل مراحل لاحقة تهدف إلى إمكانية تشغيل محطات النفط الخام بالحقل، وتشغيل بعض الآبار في محطة «PL-5» ذات التدفق الطبيعي كخطوة أولى لإرجاع الإنتاج للحقل وتطويره بمنطقة الامتياز «32» وتشغيلها وعودتها لتعزيز قدرتها الإنتاجية.

من وصول أول رحلة طيران إلى حقل الظهرة بعد انقطاع دام 6 سنوات، 4 مارس 2021. (شركة الواحة للنفط)