«البعثة الأممية»: كوبيش يحشد الدعم الوطني والدولي للدفع بعملية الحوار الليبية-الليبية بمساراتها الثلاثة

المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش. (الإنترنت)

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إن المبعوث الأممي ورئيس البعثة في ليبيا، يان كوبيش، يعمل على حشد الدعم الوطني والدولي للدفع بعملية الحوار الليبية-الليبية بمساراتها الثلاثة.

وبحسب بيان البعثة اليوم، قدم كوبيش في 25 فبراير إحاطة إلى الاجتماع الرسمي رفيع المستوى للجنة المتابعة الدولية المعنية بليبيا، عن التقدم المحرز في الحوار ذي المسارات الثلاثة، وعن الجهود الجارية التي تبذلها الأمم المتحدة للمضي قدمًا في تنفيذ خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي.

في أول زيارة لتركيا.. كوبيش يبحث مع تشاووش أوغلو تطورات تشكيل الحكومة الجديدة في ليبيا

وأكد المشاركون في لجنة المتابعة الدولية المعنية بليبيا دعم بلدانهم الكامل لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وقيادتها في تيسير الجهود الدولية لمساعدة الليبيين على إيجاد حلول لمشكلاتهم بأيدي الليبيين أنفسهم، مشددين على ضرورة المحافظة على زخم العملية السياسية الليبية والدفع باتجاه تشكيل «حكومة موقتة شاملة وموحدة»، وعلى المصادقة عليها من مجلس النواب، كما شددوا على ضرورة إجراء انتخابات وطنية شاملة في 24 ديسمبر 2021.

ووفق البيان، جددت لجنة المتابعة الدولية دعمها للجنة العسكرية المشتركة (5+5) في الدفع باتجاه تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار الموقع في 23 أكتوبر 2020، فيما شدد المبعوث الخاص على أهمية إيفاء المجتمع الدولي بالتزاماته، بما في ذلك من خلال إخراج المقاتلين الأجانب والمرتزقة واحترام حظر التسليح الذي تفرضه الأمم المتحدة، واحترام السيادة الليبية.

في سياق متصل، حضر يان كوبيش اجتماع مجموعة العمل السياسية المنبثقة عن عملية برلين، وتضمنت الجلسة إحاطتين قدمهما كل من رئيس المجلس الرئاسي المختار في الحوار السياسي محمد المنفي، ورئيس الوزراء المكلف عبد الحميد الدبيبة.

كما أجرى المبعوث الخاص محادثات هاتفية منفصلة مع دبيبة، ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح. وشدد على أهمية المضي قدمًا في عقد جلسة رسمية لمجلس النواب في 8 مارس الحالي، لمناقشة التصويت على منح الثقة للحكومة التي سيقترحها رئيس الوزراء المكلف، كما شجع رئيس الوزراء المكلف على تقديم تشكيلة الحكومة على وجه السرعة.

وأكد البيان أن الأيام القليلة الماضية، شهدت مواصلة المبعوث الخاص «جهوده المستمرة لحشد الدعم الإقليمي والدولي لعملية الحوار الليبي» التي يضطلع بها الليبيون ويمتلكون زمامها في مساراتها الثلاثة الأمنية والعسكرية، والسياسية، والمالية والاقتصادية بغية الإسراع في وتيرة تنفيذ خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي واتفاق وقف إطلاق النار. إذ زار كوبيش إيطاليا وتركيا والتقى وزيري الخارجية الإيطالي لويغي دي مايو والتركي مولود شاووش أوغلو.

كما أجرى مشاورات مع عدد من الشركاء الإقليميين والدوليين، من بينهم وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، ووزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، ومستشار السياسة الخارجية والأمن بالمستشارية الألمانية الدكتور يان هاكر، ومساعد وزير الخارجية المصري نزيه النجاري، والسفير محمد أبو بكر، ونائب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ميرسيا جيوانا، والمبعوث الفرنسي الخاص فريدريك ديزانيو، وسفير الإمارات العربية المتحدة في ليبيا سالم الزعبي.