الدبيبة يرحب بـ«التشجيع» الأممي لانعقاد جلسة «منح الثقة» في مواعيدها المحددة

من لقاء الدبيبة مع الأمين العام المساعد ومنسق البعثة الأممية في ليبيا ريزدون زينينغا، 2 مارس 2021. (حساب الدبيبة على تويتر)

رحب رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، اليوم الثلاثاء، بإعلان بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا «تشجيعها» انعقاد جلسة منح الثقة للحكومة في مواعيدها المحددة، وترحيبها بالاستعدادات اللوجستية والأمنية لعقد الجلسة في مدينة سرت.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الدبيبة مع الأمين العام المساعد ومنسق البعثة الأممية في ليبيا ريزدون زينينغا.

وكتب رئيس الحكومة على حسابه على «تويتر»: «نرحب بالأمين العام المساعد ومنسق البعثة الأممية في ليبيا ريزدون زينينغا، وتشجيع البعثة انعقاد جلسة منح الثقة للحكومة في مواعيدها المحددة، وترحيبهم بالاستعدادات اللوجستية والأمنية لعقد جلسة النواب بمدينة سرت».

- البعثة الأممية «تشجع» على انعقاد جلسة منح الثقة للحكومة في سرت
- «الرئاسي» والدبيبة يطالبون بالكشف عن التحقيقات الأممية حول مزاعم الرشوة بملتقى الحوار

وفي وقت سابق اليوم، شجعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مجلس النواب «بشدة» على الاجتماع كما هو مقرر في مدينة سرت في الثامن من مارس الجاري، لمناقشة التصويت على منح الثقة للتشكيلة الحكومية التي سيقترحها رئيس الحكومة المكلف، الذي شجعته أيضًا على تقديم تشكيلته «على وجه السرعة».

وجاءت الدعوة الأممية بعد يوم، من اقتراح 25 نائبًا على رئاسة مجلس النواب مخاطبة الأمم المتحدة وطلب صورة من تقرير لجنة الخبراء التابعة لمجلس الأمن، بشأن مزاعم عن تلقي رشى خلال ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس قبل جلسة مناقشة منح الثقة للحكومة المقترحة، وإرجاء موعد الجلسة حتى تتبين حقيقة الأمر.

ونقلت وكالة «فرانس برس»، الأحد، مقتطفات من تقرير فريق الخبراء التابع للأمم المتحدة بشأن نتائج تحقيق في المزاعم المتعلقة برشى عرضت على أعضاء من ملتقى الحوار السياسي خلال اجتماعاتهم في تونس في نوفمبر الماضي. وأكد التقرير أنه «تم شراء أصوات ثلاثة مشاركين على الأقل» في الملتقى.

وطالب بيان مشترك صادر عن المجلس الرئاسي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، الثلاثاء، لجنة الخبراء التابعة للأمم المتحدة بسرعة الكشف عن تحقيقاتها حول مزاعم الرشى بملتقى الحوار السياسي.