«الليبية للإعلام» تعلن «قرب إطلاق» الورفلي وتدعو وسائل الإعلام الأجنبية لتسوية أوضاعها

مراسل قناة الغد زياد الورفلي، أرشيفية. (موقع القناة الإلكتروني)

أعلنت المؤسسة الليبية للإعلام، «سلامة» مراسل قناة «الغد» في طرابلس زياد الورفلي، و«قرب الإفراج عنه»، داعية وسائل الإعلام الأجنبية العاملة في ليبيا بضرورة تسوية الأوضاع القانونية لمكاتبها ومراسليها في أنحاء ليبيا، والحصول على أذون المزاولة والموافقات اللازمة منها والإدارة العامة للإعلام الخارجي.

وأعلنت قناة «الغد»، الجمعة، فقدان الاتصال مع مراسلها في العاصمة طرابلس، زياد الورفلي، مناشدة رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد دبيبة، بـ«بذل الجهود لمعرفة مصيره والعمل على حمايته والحفاظ على سلامته».

وقالت المؤسسة الليبية للإعلام في بيان، السبت، إن «المراسل المذكور (زياد الورفلي) يعتبر منتحل صفة لعدم حصوله على الإذن المطلوب واللازم للعمل بالطرق القانونية المحددة.

- قناة الغد تعلن «فقدان الاتصال» مع مراسلها في طرابلس
- «الليبية للإعلام المستقل» تدين اختطاف المراسل زياد الورفلي

ودعت السلطات السيادية والسياسية والمؤسسات العاملة ضمن السيادة الوطنية لدولة ليبيا والسياسيين الليبيين، بالالتزام بالتنسيق معها ومع الجهات المختصة قبل إجراء المقابلات الإعلامية والمؤتمرات الصحفية، «حرصًا على هيبة الدولة وشخوصها الاعتباريين، وقطعاً للطريق على أعمال ومحاولات وممارسات الإساءة إلى ليبيا ومكانتها، ومنعًا لتسلل غير المرخص لهم بممارسة العمل الإعلامي إلى الفعاليات الرسمية مما يسيء إليها».

ودانت المنظمة الليبية للإعلام المستقل «خطف» الورفلي عقب مشاركته في المؤتمر الصحفي لرئيس حكومة الوحدة الوطنية المكلف عبدالحميد دبيبة بالعاصمة طرابلس، الخميس، وقالت إن «الورفلي خطف بعد سؤاله عن هانيبال القذافي المسجون في لبنان والمفروض عليه عقوبات دولية من قبل الأمم المتحدة، والمدرج اسمه في قائمة العقوبات يوم 26 فبراير 2011 عملا بالفقرتين 15 و17 من القرار 1970 بصفته ابن معمر القذافي».