دبيبة لعضوات ملتقى الحوار: ملتزم بوجود حقيقي وفعال للمرأة في الحكومة

دبيبة يتحدث خلال مؤتمر صحفي في طرابلس، 25 فبراير 2021. (المكتب الإعلامي)

أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد دبيبة، خلال لقائه، اليوم السبت، مع عضوات ملتقى الحوار السياسي، الالتزام بـ«وجود حقيقي وفعال» وليس «كمجرد رقم» للمرأة الليبية في تشكيلته لحكومة الجديدة.

وقال دبيبة عبر حسابه بموقع «تويتر»: «حظيت اليوم بلقاء إيجابي مع السيدات أعضاء ملتقى الحوار (...)، حيث جرى النقاش حول تشكيلة الحكومة، والتحديات التي تواجهنا  بهذا الخصوص، وكذلك دور المرأة في هذه التشكيلة، حيث أكدنا التزامنا بوجود المرأة بفاعلية وصلاحيات حقيقية فيها، لا كمجرد رقم دون دور حقيقي».

- دبيبة: لدي أمل كبير ووعود بأن يمنح مجلس النواب الثقة لحكومة الوحدة الوطنية
- عقيلة صالح: مجلس النواب سيمنح الثقة للحكومة الانتقالية «إذا قُدمت بالشكل المناسب»

وأرسل دبيبة، الخميس، «مقترح ومعايير اختيار هيكلية الحكومة إلى هيئة رئاسة مجلس النواب رفقة مخرجات ملتقى الحوار وبرنامج الحكومة»، معبرًا عن أمله في أن تحظى الحكومة بثقة مجلس النواب.

وأمس الجمعة، قال رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح، إن المجلس سيمنح الثقة للحكومة الانتقالية «إذا قُدمت بالشكل المناسب»، متمنيًا منح الثقة للحكومة وعدم اللجوء للجنة الحوار السياسي التي قال إن «غالبية أعضائها غير منتخبين».

تعهدات دبيبة بشأن تمثيل المرأة
وخلال جلسة اختيار أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة في الخامس من فبراير الجاري، استعرضت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا تعهدات خطية وقعها المرشحين للمجلس الرئاسي وحكومة الوحدة، شملت الالتزام بخارطة الطريق، وإجراء الانتخابات في 24 ديسمبر المقبل، إضافة إلى تمثيل النساء في المناصب الحكومية بنسبة لا تقل عن 30%.

وقالت مبعوثة الأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة لدى ليبيا السابقة ستيفاني وليامز، خلال الجلسة، إنها تنتظر أن يكون من نصيب النساء منصب نائب رئيس الوزراء.

لكن دبيبة قال خلال مؤتمر صحفي، إن «المجتمع الذكوري في المناطق والدوائر كان محتشمًا في تقديم المرأة لنا كمرشحين للحكومة»، وأضاف: «قد نمكن المرأة بنسبة قد تكون أكثر أو أقل (...) لن نلتزم في هذه المرة».

والجمعة، طالب 20 عضوا في ملتقى الحوار السياسي دبيبة بـ«الالتزام بخارطة الطريق للمرحلة التمهيدية، وما ورد فيها من مواعيد محددة وعدم تجاوزها، واحترام ما نصت عليه من مراعاة الكفاءة والجدارة والتمثيل العادل للتنوع السياسي والجغرافي عند تشكيل الحكومة، وضمان مشاركة المكونات الثقافية، وأهمية التمثيل الحقيقي للمرأة والشباب على ألا تقل نسبة تمثيل المرأة عن 30%».

المزيد من بوابة الوسط