مساعٍ حكومية مستمرة لتوفير لقاح «كورونا» لمواطني ليبيا

ممثلة منظمة الصحة العالمية لدى ليبيا، الزابيت هوف خلال زيارتها سرت, 23 فبراير 2021. (الإنترنت)

في أول اشتباك لهم مع ملف التصدي لفيروس «كورونا المستجد»، اجتمع رئيس المجلس الرئاسي المختار من الملتقى السياسي محمد المنفي ونائباه عبدالله اللافي وموسى الكوني، إضافة إلى رئيس الحكومة المختارة من الملتقى عبدالحميد دبيبة، الأحد، مع مسؤولي اللجنة الاستشارية لمجابهة فيروس «كورونا»، في مدينة طرابلس.

وبحسب المركز الوطني لمكافحة الأمراض، فقد ارتفعت الحصيلة الإجمالية لإصابات فيروس «كورونا» في ليبيا، حتى أمس الأربعاء، إلى 131 ألفاً و262 حالة، بينها 11 ألفاً و120 نشطة، و117 ألفاً و991 متعافى، فيما توفي 2151 شخصاً جراء الوباء الذي ظهر في ليبيا لأول مرة مارس الماضي.

وشهدت البلاد ارتفاعاً ملحوظاً في حالات الشفاء من فيروس «كورونا» بعدما تم تسجيل 1052 حالة شفاء أمس، وفق ما أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، كما تم تسجيل 472 إصابة و26 حالة وفاة.

المنفي يناقش طرق التصدي للوباء
وناقش المنفي مع أعضاء اللجنة آلية عملها والصعوبات التي تواجهها وطرق حلحلتها للتصدي للوباء والحد من انتشاره، وكذلك استعدادات مراكز العزل والإيواء واحتياجاتها اللازمة لمواجهة الفيروس. وشدد على «دعم عمل اللجنة وتوفير اللقاح الخاص بفيروس كورونا في البلاد بأسرع وقت ممكن»؛ وذلك في وقت تشكو فيه بعض المراكز الطبية والصحية في بعض مناطق البلاد من قلة الإمكانات المتوافرة لمواجهة الوباء.

على صعيد البلديات، قال مدير مركز العزل الصحي في سبها الدكتور ناصر الجهيمي إن الوضع داخل المركز يعد جيداً جداً، وتحت السيطرة، مؤكداً استمرار استقبال الحالات المصابة بفيروس «كورونا المستجد»، وتوافر الأكسجين الطبي.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 275 من جريدة «الوسط»

جاء ذلك في تصريح أدلى به الجهيمي إلى «الوسط»، خلال مؤتمر صحفي عن الوضع في المركز، الأحد. ونفت بلدية سبها نفاد الأكسجين في المراكز الطبية، والمستخدم لمواجهة جائحة فيروس «كورونا المستجد» السبت، رداً على «تداول بعض الأخبار حول نفاد الأكسجين بمركز العزل البركولي».

إيقاف العمل بالمختبر المرجعي في أجدابيا
وفي أجدابيا، أعلنت اللجنة الطبية الاستشارية لمكافحة فيروس كورونا بالمدينة، إيقاف العمل بالمختبر المرجعي للمركز الوطني لمكافحة الأمراض في البلدية، الأحد، بسبب نفاد جميع مشغلات أجهزة كشف «P.C.R». وقالت اللجنة إن العمل بالمختبر سيبقى متوقفاً إلى حين توافر المشغلات.

وزارت ممثلة منظمة الصحة العالمية لدى ليبيا، إلزابيث هوف مستشفى ابن سينا التعليمى بسرت، ومركز سرت لعلاج الأورام في إطار الوقوف عن كثب على الاحتياجات الفعلية للمرافق الصحية الإيوائية التى تقدم خدماتها الصحية للمرضى.

وخصصت الزيارة للتعرف على وضع القطاع الصحي ومستوى الخدمات التي تقدم للمواطنين، ومدى تأثرها بقلة المعدات والمستلزمات الطبية، وازدياد أعداد المصابين بفيروس «كورونا» داخل نطاق بلدية سرت، وكذلك ازدياد حالات الأورام في المدينة، إذ وصل العدد الآن لأكثر من 400 حالة مسجلة بمركز سرت، فضلاً عن الحالات التي تعالج خارج سرت بالمئات. كما التقت هوف المدير العام للمستشفى، د. علي الزرقاء، وكذلك مدير مركز سرت لعلاج الأورام، الدكتور خليفة محمد عبدالفتاح، وعدداً من رؤساء الأقسام الطبية والإخصائيين، وتعرفت من خلالهم على الصورة الكلية إيجاباً وسلباً، حتى يتسنى لها عرض تقريرها للمنظمة الأممية وإقرار المساعدات حسب الأولويات العاجلة.

بدء انفراج أزمة نقص الوقود في بني وليد
من جهة أخرى، وفيما يتعلق بالأزمات المعيشية، أكد الناطق باسم لجنة الوقود والغاز ببلدية بني وليد، حاتم التويجر، الأربعاء، بدء انفراج أزمة نقص الوقود التي تشهدها المدينة منذ أيام بعد وصول عدد من شحنات الوقود إلى عدد من محطات التوزيع. وأوضح التويجر أن عدد المحطات التي تسلمت كميات من الوقود بلغت 13 محطة وهي: محطات شركة الشرارة الذهبية للخدمات النفطية التي تشمل: محطة مسعود خليفة بطريق الظهرة، محطة علي دروخ بالحي الصناعي، محطة مفتاح العجل اشميخ، محطة أحمد الفقي بطريق المطار، محطة محمود انبية بطريق المطار، محطة شمس الدين ميلاد بسوف الجين، محطة فتحي هيبة المردوم.

وكذلك محطات شركة ليبيا نفط، وتضم محطة عادل دروخ بوسط المدينة، ومحطات شركة الطرق السريعة وتضم محطة عبدالماجد الغطاس بطريق المستشفى محطة الوحيشي بحي الدلول، محطة عون الله اذهيبة بتنيناي، ومحطات شركة الراحلة للخدمات النفطية وتضم محطة أبوقرين بحي الأساحقة، ومحطة الدرهوبي بحي المناسلة.

اضغط هنا للاطلاع على العدد 275 من جريدة «الوسط»

ودعا التويجر المواطنين إلى عدم الازدحام أمام المحطات، والتعاون مع أعضاء اللجنة والمشرفين على المحطات، مؤكداً أن هناك عدة شحنات أخرى من الوقود ستصل باستمرار إلى المدينة.

في سياق آخر، أجرى رئيس المجلس التسييري لبلدية طبرق فرج بوالخطابية، مطلع الأسبوع الجاري، جولة تفقدية على بعض المحلات التجارية والمخابز رفقة جهاز الحرس البلدي بطبرق. ونقل المكتب الإعلامي لبلدية طبرق أن رئيس المجلس التسييري فرج بوالخطابية، خصص جزءاً من أيام الأسبوع للزيارات الميدانية والجولات التفقدية على المخابز والمحلات التجارية، ومحاسبة كل المخالفين، والاطلاع على الرخص وصلاحيتها. وأضاف المكتب أن رئيس المجلس أمهل عدداً من المحلات التجارية لإنهاء إجراءاتها، وإلا سيضطر المجلس لإغلاقها.

وتابع المكتب: «يجب على الجميع التعاون مع البلدية، خصوصاً من حيث النظافة العامة للمحل ومحيطه وإنهاء إجراءات المحل من الرخصة وإذن المزاولة، بالإضافة إلى الشهادات الصحية للمطاعم والمخابز وغيرها».

كلمات مفتاحية