حكومة الوحدة الوطنية تحدد لنفسها 12 هدفا خلال المرحلة الانتقالية

رئيس الوزراء الليبي الجديد عبدالحميد دبيبة (أرشيفية: الإنترنت).

حددت حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، برئاسة عبدالحميد دبيبة، اثني عشر هدفا ستعمل على تحقيقها خلال الفترة المقبلة، تمهيدا لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بحلول ديسمبر المقبل، كما تقرر في خارطة الطريق التي اعتمدها ملتقى الحوار السياسي الليبي برعاية الأمم المتحدة.

في صدارة تلك الأهداف: «بسط السيادة الوطنية على كامل الأراضي الليبية، وحماية وتأمين الحدود وإخراج المرتزقة من جميع مناطق ليبيا»، وفق ما نشره المكتب الإعلامي للحكومة عبر صفحته على موقع «فيسبوك».

إنهاء النزاعات المسلحة وتوحيد المؤسسات
وتتمثل بقية الأهداف في: «توفير الأمن والاستقرار والحماية للمواطن وممتلكاته وللمؤسسات الحكومية وأملاك الدولة وإنهاء حالة النزاعات المسلحة ونفاذ القانون، وضمان استمرار إنتاج وتصدير النفط والغاز، وتوحيد مؤسسات الدولة التنفيذية».

مكافحة الفساد وإهدار المال العام
وشملت قائمة الأهداف كذلك: «تحسين مستوى الخدمات العامة، وتحسين الأداء الاقتصادي، وتطوير عمل مؤسسات الدولة، والإدارة الرشيدة للموارد العامة وخفض الإنفاق الحكومي، وتمكين المؤسسات المحلية والبلديات من ممارسة مهامها».

-  أبرز ما جاء في المؤتمر الصحفي لدبيبة بشأن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية
-  بليحق: رئيس مجلس النواب تسلم تصور شكل حكومة الوحدة الوطنية وهيكلتها

وجاءت «مكافحة الفساد وإهدار المال العام» في المرتبة التاسعة ضمن الأهداف التي ضمت أيضا: «إطلاق مشروع إعادة إعمار المناطق المتضررة من الحروب، وإطلاق مصالحة وطنية شاملة تستند على مبادئ العدالة الانتقالية ونشر ثقافة العفو والتسامح بالموازاة مع تقصي الحقائق وجبر الضرر، والعودة الآمنة والكريمة للمهجرين والنازحين».