قيس سعيد خلال لقائه كوبيش: تونس مستعدة لمساعدة ليبيا في إنجاح المرحلة الجديدة

قيس سعيد خلال لقائه المبعوث الأممي يان كوبيش في قصر قرطاج بتونس. (الرئاسة التونسية)

التقى الرئيس التونسي قيس سعيد، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا يان كوبيش، في قصر قرطاج صباح اليوم الإثنين. وخلال اللقاء أكيد سعيد استعداد بلاده للمساهمة في إنجاح المرحلة الراهنة والمقبلة في ليبيا، خاصة أن تونس استضافت اجتماع الملتقى السياسي الليبي خلال نوفمبر الماضي، الذي كان بداية سلسلة من اللقاءات انتهت إلى إعلان السلطة التنفيذية الجديدة، التي تدير المرحلة الانتقالية السابقة على إجراء الانتخابات العامة في ديسمبر 2021.

وقال سعيد إن «ليبيا مقبلة على مرحلة جديدة من تاريخها، على أثر الاتفاقات السياسية الأخيرة، والشروع في مسار الانتقال من شرعية دولية موقتة إلى شرعية داخلية دائمة»، مؤكدًا استعداد بلاده «لوضع كل إمكاناتها للمساهمة في إنجاح هذه المرحلة، انطلاقًا من الروابط الأخوية المتميزة التي تجمع الشعبين التونسي والليبي»، حسبما ذكر بيان صادر عن الرئاسة التونسية.

واعتبر الرئيس التونسي أن «نجاح مهمة الأمم المتحدة في ليبيا يعد نجاحًا لليبيا ولتونس ولكامل المنطقة».

وأوضح البيان أن المبعوث الأممي عبر عن فخره «بلقاء رئيس الجمهورية، وهو أول لقاء له على أعلى مستوى منذ توليه مهامه الجديدة، كما ثمن دور تونس ومساهمتها القيمة في بلوغ التوافقات السياسية الأخيرة في ليبيا، لا سيما عبر احتضانها ملتقى الحوار السياسي الليبي الأول في نوفمبر 2020».

وأشار كوبيش إلى «استعداده لمواصلة التشاور والتنسيق مع تونس والاستفادة من خبراتها وتجربتها، من أجل بلوغ حل سياسي نهائي للأزمة الراهنة بما يحفظ وحدة ليبيا واستقرارها»، مؤكدًا تطلعه إلى التعاون مع تونس في مجلس الأمن والأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط