مصر وتونس تؤكدان تكثيف الجهود من أجل إنهاء الأزمة الليبية

مقر وزارة الخارجية المصرية بالقاهرة. (أرشيفية: الإنترنت)

أكدت مصر وتونس تكثيف الجهود أيضًا من أجل إنهاء الأزمة الليبية بما يحقق تطلعات الشعب الليبي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي لوزير الخارجية المصري سامح شكري، مع نظيره التونسي عثمان الجرندي، وفق بيان للخارجية المصرية اليوم.

وخلال الاتصال بحث الجانبان سبل تعزيز العلاقات الثنائية وتفعيل أطر التعاون القائمة بين مصر وتونس الشقيقة في أقرب وقت ممكن.

تونس تتفق مع حكومة الوفاق على تنسيق مواقفهما بمجلس الأمن الدولي

فيما أوضحت الخارجية التونسية في بيان اليوم، وبخصوص الملف الليبي، أن الوزيرين استعرضا آخر التطورات على صعيد الملف الليبي، ورحبا بالخطوات التى تم التوصل إليها مؤخرا من خلال اختيار السلطة التنفيذية الجديدة، وأعربا عن الأمل في أن تتوج هذه الجهود بتنظيم الانتخابات قبل نهاية العام الحالي، وفقا لخارطة الطريق التي تم الاتفاق عليها في ملتقي الحوار السياسي الذي احتضنته تونس في نوفمبر الماضي.

وشدد الوزيران على أهمية دور دول الجوار في الدفع باتجاه مسارات التسوية السياسية في ليبيا، وعلى ضرورة تكثيف التنسيق والتشاور ضمن الية دول الجوار الثلاثية التي تضم كل من تونس ومصر والجزائر، للمساهمة في استعادة الامن والاستقرار لليبيا حتى يتفرغ الشعب الليبي الشقيق الى إعادة البناء والاعمار .

وأمس اتفق الجرندي مع المفوض بوزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، على إحكام التنسيق بين البلدين في مجلس الأمن الدولي في ما يتعلق بالملف الليبي وقضايا أخرى.

ووفق وزارة الخارجية التونسية في بيان لها، الجمعة، فقد عبر سيالة في اتصال هاتفي مع الجرندي عن ارتياح الليبيين لمخرجات المفاوضات الأخيرة بجنيف، منوها بأهمية الحوار الليبي - الليبي.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط