مشاورات مغربية مع كوبيش ودبيبة حول دعم المصالحة في ليبيا

وزير الشؤون الخارجية المغربي ، ناصر بوريطة، (أرشيفية: الإنترنت)

أكد وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة مواصلة جهوده لدعم المصالحة في ليبيا وذلك في محادثات هاتفية أجراها مع كل من المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش، ورئيس الحكومة الليبية الجديد عبد الحميد دبيبة.

وتأتي مباحثات الجانبين في إطار سلسلة مشاورات يجريها المبعوث الأممي مع كبار المسؤولين من الدول والمنظمات الإقليمية والدولية حول الشأن الليبي، حسب وزارة الخارجية المغربية.

وقبل ذلك، رحب دبيبة في اتصال هاتفي مع بوريطة بـ«تأكيد المغرب مواصلة دعم المصالحة الوطنية بليبيا».

وكان المغرب قد رحب بانتخاب ملتقى الحوار السياسي الليبي، تحت رعاية الأمم المتحدة، السلطة التنفيذية الموقتة في ليبيا والتي تتولى إدارة البلاد حتى موعد الانتخابات العامة المقبلة في 24 ديسمبر 2021.

ويرى بوريطة أنه يجب دعم السلطة التنفيذية في قيامها بالمهام والواجبات التي ينتظرها منها الشعب الليبي، مشيرا إلى أن بلاده تعتبر هذا الدعم «خطوة مهمة في اتجاه توحيد المؤسسات، ودعم الاستقرار والاستجابة للحاجيات اليومية لليبيين، وكذا تهيئة الظروف من أجل تنظيم الانتخابات».

المزيد من بوابة الوسط