بوركينا فاسو تتطلع لإسهام السلطة الجديدة في «دعم مسيرة السلام» في ليبيا

وزير الخارجية في بوركينا فاسو ألفا باري. (خارجية الوفاق)

قدمت بوركينا فاسو التهاني لمناسبة انتخاب مجلس رئاسي جديد ورئيس حكومة في ليبيا، معربة عن تطلعها بأن تسهم نتائج الانتخابات في «دعم مسيرة السلام والاستقرار» في ليبيا.

وانتخب ملتقى الحوار السياسي، الأسبوع الماضي، محمد المنفي رئيسًا للمجلس الرئاسي الجديد، وعبدالله اللافي وموسى الكوني عضوين بالمجلس، إضافة إلى عبدالحميد دبيبة رئيسًا للحكومة في السلطة التنفيذية الموحدة الموقتة، التي من المقرر أن تدير شؤون البلاد حتى إجراء الانتخابات العامة في 24 ديسمبر المقبل.

وخلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية في حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة، قدم وزير الخارجية في بوركينا فاسو ألفا باري، «التهاني بانتخاب مجلس رئاسي جديد ورئيس حكومة في ليبيا»، معربًا عن تطلعه إلى أن «تسهم نتائج الانتخابات في دعم مسيرة السلام والاستقرار في ليبيا».

وقال بيان صادر عن الوزارة الليبية، إن رئيس الدبلوماسية في بوركينا فاسو أعرب كذلك عن دعمه للمفوضين الجدد الذين تم انتخابهم خلال القمة الأفريقية يومي 6 و7 فبراير الجاري، وعن تطلعه إلى إجراء مشاورات في الفترة القادمة بشأن منصبي مفوض الصحة والشؤون الإنسانية، والتنمية الاجتماعية، ومفوض التعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار، حيث سيتم التنافس عليهما بين إقليمي شمال أفريقيا وغرب أفريقيا قبل الدورة القادمة للمجلس التنفيذي بالاتحاد الأفريقي.

بدوره، شكر سيالة نظيره البوركيني على «تقديم التهنئة والإعراب عن الدعم الذي يعكس عمق العلاقات بين البلدين الصديقين»، متطلعًا إلى مزيد التشاور والتنسيق الثنائي في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

المزيد من بوابة الوسط