«كيفية المشاركة في دعم الحكومة الليبية الانتقالية» محور محادثات بين قطر وتركيا

وزيرا خارجية قطر وتركيا خلال مؤتمر صحفي في الدوحة. الخميس 11 فبراير 2021. (الأناضول)

اعتبر وزير خارجية قطر محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، اليوم الخميس، أن انتخاب السلطة التنفيذية الليبية الموقتة التي جرى أخيرا «علامة فارقة في البلاد»، مؤكدا مضي الدوحة في دعم «الأشقاء بليبيا وتأمل بتشكيل الحكومة في أقرب وقت».

وثمّن عبدالرحمن آل ثاني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو بالعاصمة الدوحة نقلته قناة «تي ار تي» التركية، موقف أنقرة في دعم العملية الانتقالية في ليبيا وتحقيق الاستقرار بها، مشددا على مواصلة «دعم الأشقاء في ليبيا حتى انتهاء الأزمة والذهاب إلى إجراء انتخابات بشكل سلسل وشفاف يلبي طموحات الشعب الليبي».

بدوره كشف الوزير التركي عن محاور محادثاته مع نظيره القطري، والتي تضمنت كيفية المشاركة في دعم الحكومة الليبية الانتقالية ومساعدتها على تحقيق الرفاه لليبيين.

وكان تشاوويش أوغلو التقى أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الخميس، وبحثا المستجدات الإقليمية والدولية والعلاقات الثنائية بين البلدين، وذلك في إطار زيارة الوزير الدوحة كمحطة أخيرة لجولته الخليجية، التي شملت أيضا الكويت وسلطنة عمان.

وفي وقت سابق هنأ أمير دولة قطر، يوم الإثنين المنصرم، في اتصال هاتفي محمد يونس المنفي بانتخابه رئيساً للمجلس الرئاسي وأكد دعم بلاده أمن ليبيا واستقرارها.

المزيد من بوابة الوسط