محكمة بنغالية ترفض الإفراج عن متهمين بقتل 26 لاجئا في مجزرة مزدة

جثامين عدد من ضحايا مجزرة مزدة من المهاجرين. (أرشيفية: الإنترنت)

ألغت دائرة الاستئناف بالمحكمة العليا في بنغلاديش، اليوم الأحد، الإفراج بكفالة عن أربعة متهمين في قضية رُفعت بشأن تهريبهم 26 بنغاليًّا، قُتلوا في ليبيا في مايو من العام الماضي.

وتم رفع القضايا إلى مركز الشرطة في بنغلاديش ضد المتهمين بتورطهم المزعوم في تهريب عدد من الأشخاص إلى ليبيا، بينهم 26 قُتلوا وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية. وقدمت الدولة مؤخرًا ثلاثة التماسات منفصلة إلى دائرة الاستئناف للطعن في الحكم.

مجزرة مزدة
وجاء تحرك السلطات البنغالية عقب إعلان وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، في مايو الماضي، مقتل 30 وإصابة 11 في عملية انتقامية بمنطقة مزدة نفذت ضد مهاجرين غير شرعيين.

- «مجزرة مزدة» تجدد آلام المهاجرين وتثير تساؤلات حول الإفلات من العقاب
وأوضحت الوزارة وقتها أن هذه الجريمة جاءت «كرد فعل انتقامي على مقتل المواطن (ي. م. ع)، مواليد 1990م ومقيم بمنطقة مزدة، المشتبه في ضلوعه بالاتجار بالبشر، من قبل مهاجرين غير شرعيين أثناء قيامه بعملية تهريبهم». ولفتت الوزارة إلى أن «أهالي المجني عليه، كرد فعل انتقامي على مقتله، قاموا بقتل 26 شخصًا من الجنسية البنغالية وأربعة أشخاص أفارقة، وإصابة 11 شخصًا مهاجرًا».

وشهر يناير الماضي أعلنت منظمة الشرطة الجنائية الدولية «الإنتربول» اعتقال مطلوبيْن اثنيْن ضمن ستة متهمين بتهريب البشر إلى ليبيا، وذلك على خلفية تورطهم في خداع الباحثين عن العمل، والقتل مقابل فدية الذي أدى إلى مقتل البنغاليين في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط