السيسي: الأمور تتحسن في ليبيا.. والسلطة الجديدة خطوة في الاتجاه السليم

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، (أرشيفية: الإنترنت)

قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي إن «الأمور تتحسن في ليبيا»، مؤكدًا دعم مصر السلطة التنفيذية الجديدة التي اعتبرها «خطوة في الاتجاه السليم».

وانتخب ملتقى الحوار السياسي الليبي، أمس الجمعة، محمد المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي الذي يتكون من موسى الكوني وعبدالله اللافي كأعضاء، إضافة إلى عبدالحميد دبيبة رئيسا للحكومة في السلطة التنفيذية الموحدة الجديدة التي ستدير شؤون البلاد خلال المرحلة الانتقالية المقبلة.

وأكد السيسي في مداخلة تلفزيونية، مساء السبت، أن التحرك المصري في الملف الليبي يهدف إلى «تحقيق الاستقرار في هذا البلد الشقيق»، مذكرا بتصريحاته في يونيو الماضي بخصوص الجفرة وسرت.

- السيسي: مواصلة القتال وتجاوز الخط الأحمر (سرت – الجفرة) ستتصدى مصر له
-
انتخاب المجلس الرئاسي ورئيس الحكومة.. ترحيب محلي ورسائل دولية
- مصر تتطلع إلى العمل مع السلطة الليبية الموقتة

وآنذاك، أكد السيسي أن بلاده «لن تسمح بتجاوز الصراع في ليبيا خط سرت، مشيرا إلى أن «سرت والجفرة بالنسبة لأمن مصر خط أحمر لن نسمح بالمساس به».

وفي المداخلة، شدد السيسي على عزم بلاده على مزيد التواصل مع السلطة الجديدة في ليبيا خلال الفترة القادمة خاصة مع تشكيل الحكومة وحصولها على ثقة البرلمان الليبي. وقال: «نحن مستعدون للتعاون لاستعادة ليبيا والاستعداد لإجراء الانتخابات» التي من المقرر تنظيمها في 24 ديسمبر المقبل.

يشار إلى أن مصر رحبت، أمس الجمعة، بنتائج تصويت ملتقى الحوار السياسي الليبي لمناصب السلطة التنفيذية الموحدة الجديدة، وأعرب الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ عن تطلع بلاده للعمل مع هذه السلطة خلال الفترة المقبلة.

المزيد من بوابة الوسط