طارق الأشتر: الملف الأمني وإخراج القوات الأجنبية وتوحيد المؤسسة العسكرية على رأس أولوياتي

المرشح للمجلس الرئاسي طارق عبد الله الأشتر. (قناة الوسط)

قال المرشح للمجلس الرئاسي طارق عبد الله الأشتر، المرشح للمجمع الانتخابي للمنتطقة الغربية، إن الملف الأمني على رأس الأولويات وأكبرالتحديات، مشددا على أنه سيعمل مع باقي أعضاء المجلس الرئاسي –حال فوزه-  على اتخاذ الخطوات اللازمة لاستبعاد خيار الحرب بشكل نهائي، ورسم معالم ملامح الدولة المدنية.

وأكد الأشتر، في كلمته إلى أعضاء ملتقى الحوار السياسي الذي استأنف أعماله، اليوم الثلاثاء، برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في جنيف، ضرورة الالتزام بالجدول الزمني للعملية السياسية المحددة خلال الفترة المقبلة، والتي تنتهي بالانتخابات المزمع عقدها نهاية العام الحالي.

وتابع أن الفترة المخصصة للسلطة التنفيذية المزمع تشكيلها في حد ذاتها تمثل تحديا يجب الالتزام به، مشيرا إلى ضرورة توحيد المؤسسة العسكرية وإدماج وحداتها في قالب واحد بالشكل الذي يضمن إبعادها عن العمل السياسي وعدم استخدامها لأي أجندية سياسية، ودعم عمل اللجنة العسكرية (5+5)، ليتم تنفيذ بنود الاتفاقات، وأهمها إخراج القوات الأجنبية من البلاد بدعم من الأمم المتحدة.

بدء جلسة ملتقى الحوار السياسي بعد الانتهاء من تقديم مرشحي «الرئاسي»

 وفي الملف الاقتصادي، أكد ضرورة تقوية المؤسسات الاقتصادية، والتي تشمل مصرف ليبيا المركزي والمؤسسة الليبية للاستثمار والمؤسسة الوطنية للنفط، وإنهاء وجود أي جسم مواز لها بالشكل الذي يضمن عدم تسييس تلك المؤسسات ويكفل سيطرة المؤسسة الوطنية للنفط علي كافة الحقول والمؤسسات والمرافق النفطية، بحماية قوات موحدة وإبعادها عن أي مناورات سياسة أو صراع محتمل.

«كذلك اتخاذ ما يلزم فيما يخلص المؤسسة الليبية للاستثمار من إنهاء الصراع علي إدارتها وإعادة تقييم أدائها وأربحها ومواجهة أي فساد فيها»، يضيف الأشتر، متمنيا نجاح جهود الأمم المتحدة لإنهاء الأزمة الليبية بعيدا عن الأسماء التي سيتم انتخابها للمجلس الرئاسي ومجلس الوزراء.

اقرأ عروض المرشحين للمجلس الرئاسي على الروابط التالية:

المرشح للمجلس الرئاسي أسامة جويلي يطرح رؤيته على الملتقى السياسي الليبي
إدريس القائد: رسالة «الرئاسي» هي الانتخابات.. ولن أنحاز لأحد في اختيار قيادة الجيش
المرشح للمجلس الرئاسي أسعد زهيو يعلن موقفه من اختيار «قائد الجيش»
خالد السائح: سنعمل على إنشاء مفوضية للمصالحة ودعم مؤسسة النفط
المشري: يجب سحب الشرعية من أي شخص يبقى بعد 24 ديسمبر 2021
سلامة الغويل: سأعمل على ملف المصالحة وحل مشكلات السيولة النقدية والكهرباء
سليمان أسويكر: لن أسمح باستخدام الجيش في أهداف غير مشروعة
النمروش يعد بتوفير البيئة الآمنة لتنظيم الانتخابات وتعزيز التواصل مع الجنائية الدولية
عبدالرحمن البلعزي في جنيف: نأمل الوصول إلى سلطة تحظى بأكبر قدر من الدعم داخليا وخارجيا
الشيباني: سنقدم كفاءات جديدة لتولي المناصب القيادية
النائب عبدالله اللافي يتعهد بالالتزام بخارطة الطريق المعتمدة بملتقى الحوار السياسي وإجراء الانتخابات في موعدها
عقيلة صالح من جنيف: توحيد المؤسسات والمصالحة الوطنية أولوياتي
علي خيرالله: رؤيتي لحل الأزمة الليبية تتضمن ثلاثة مسارات
عمر بوشريدة: يجب إنجاز قانون انتخاب جديد وتحقيق مصالحة وطنية
الحافي يرد من جنيف على جدل ترشحه لعضوية «الرئاسي»: «القانون لا يلزمني بالاستقالة»
محمد البرغثي: لن أتردد إطلاقا في الذهاب إلى ما سبقنا إليه الرئيس سوار الذهب
مصطفى دلاف: نجاح المسار العسكري هو الضامن للاستقرار
موسى الكوني: السلطة الجديدة أمام تحديات أهمها توحيد المؤسسات والتحضير للانتخابات

المزيد من بوابة الوسط