محمد المنفي: حقوق الإنسان أخطر الملفات التي تهدد الدولة والمواطن في ليبيا

المرشح لعضوية المجلس الرئاسي الجديد محمد المنفي (بوابة الوسط).

قال المرشح لعضوية المجلس الرئاسي الجديد محمد المنفي، إن عملية السلام في ليبيا «تحتاج إلى إجراءات أكثر من وقف إطلاق النار».

وأضاف، أمام ملتقى الحوار السياسي الليبي في جنيف، اليوم الإثنين: «المرحلة المقبلة تحتاج العمل وفق رؤية سياسية ودبلوماسية واجتماعية».

متابعًا: «مستعدون للقبول بنتائج الانتخابات أيًّا كانت».

حقوق الإنسان في ليبيا
وعن حالة حقوق الإنسان في البلاد، قال: «هذا الملف هو أهم وأخطر الملفات، كونه يهدد الدولة والمواطن والعملية الديمقراطية برمتها، لذلك لابد من إيقاف حالة الانتهاكات التي يتعرض لها الإنسان في ليبيا بشكل كبير. والحل يجب أن يكون على عدة مستويات: المجلس الرئاسي، والحكومة والمؤسسات التشريعية والقضاء والرأي العام، وهنا أيضًا دور للشباب والمرأة والإعلام، ويجب أن تُسخّر كل هذه القوى لإنهاء هذه الحالة».

وحول الوضع العسكري، ومسارات توحيد المؤسسات، رأى أن مسار لجنة (5+5) «حقق خطوات مهمة جدًّا، وسأعمل على دعم هذا المسار مع الجهات ذات الاختصاص». كما أوضح أنه من الضروري أن تكون المؤسسة العسكرية «تحت سلطة مدنية وأن تكون منحازة للوطن».

المزيد من بوابة الوسط