«حرس المنشآت النفطية» يناقش مع «مالية الوفاق» حل أزمة مرتبات منتسبي الجهاز في أسرع وقت

جانب من لقاء رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية مع مسؤولين بوزارة المالية في حكومة الوفاق. (الجهاز)

أعلن جهاز حرس المنشآت النفطية أن رئيس الجهاز العميد علي امحمد الديب استقبل صباح اليوم الأحد مسؤولين بوزارة المالية في حكومة الوفاق، لمناقشة «عدد من المسائل المالية»، وكذلك الأسباب التي أدت إلى إعلان بعض منتسبي الجهاز الاعتصام وكيفية علاج هذه الأزمة، عبر حلول «العلاوة الحقلية والإعاشة والمرتبات وإحالة هذه الحلول إلى وزير المالية لاتخاذ الإجراءات اللازمة في أسرع وقت».

وأوضح الجهاز في بيان أن وفد الوزارة ضم كلا من «الأزهر محمد اكشير مدير إدارة الخزانة وسعيد أبوزيان رئيس وحدة الباب الأول بوزارة المالية والمكلفين من قبل المجلس الرئاسي ووزير المالية بالتواصل مع الجهاز».

وقدم العميد الديب لمحة عن عمل الجهاز والفروع التابعة له «ودور الجهاز في حماية النفط الليبي ودعم الاقتصاد الوطني»، حسب البيان. وأضاف الديب أن «منتسبي الجهاز يعملون في مناطق جغرافية مختلفة التضاريس وأجواء مناخية صعبة على مدار الساعة في سبيل أداء واجبهم على أكمل وجه».

وتناول الاجتماع «الأسباب التي أدت إلى إعلان بعض منتسبي الجهاز الاعتصام وكيفية حلحلتها، من بينها العلاوة الحقلية والإعاشة والمرتبات لإحالتها إلى وزير المالية، وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة لحلها في أسرع وقت».

والأحد الماضي (24 يناير)، أغلق منتسبو جهاز حرس المنشآت النفطية ميناء الحريقة النفطي بطبرق، احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم من قبل المؤسسة الوطنية للنفط.

وفي أوائل يناير، أوقفت سرية الحريقة بطبرق التابعة للجهاز تصدير النفط من ميناء الحريقة أيضا، اعتراضا على توقف رواتب عناصر السرية منذ أكثر من سنة.

ولم يتقاض أكثر من ألف جندي تابعين لجهاز حرس المنشآت النفطية بطبرق رواتبهم من شهر سبتمبر العام 2019،  حسب تصريح مصدر من جهاز إلى «الوسط».

جانب من لقاء رئيس جهاز حرس المنشآت النفطية مع مسؤولين بوزارة المالية في حكومة الوفاق. (الجهاز)

المزيد من بوابة الوسط