«دفاع الوفاق»: أمرنا قواتنا بالسيطرة على الموقف في ترهونة

وزير الدفاع بحكومة الوفاق صلاح الدين النمروش (الوزارة).

أعلنت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق الوطني، «إصدار أوامر إلى قواتها بترهونة للسيطرة على الموقف بالمدينة، ورصد أي محاولة لإثارة القلاقل، وإحالة كل متعدٍ إلى الجهات المعنية».

جاء ذلك في بيان أصدرته الوزارة، في أعقاب «توديع عائلات في ميدان الشهداء لأبنائها من ضحايا المقابر الجماعية»، الجمعة، موضحة أن ذلك المشهد «يذكرنا على الدوام بواجبنا تجاهها حتى نيل حقوقها، وجبر ضررها، وملاحقة المجرمين وتقديمهم للعدالة طال الزمان أو قصر»، وفق ما نشرته الوزارة عبر موقعها على «فيسبوك».

أمر قبض على المتورطين في جرائم المقابر الجماعية
وحذرت الوزارة من «وجود حالات تشفٍّ وانتقام في ترهونة على خلفية هذه الجرائم»، وتابعت: «إذ ندين مثل هذه الأفعال، فلن نتهاون حيالها لو حصلت».

- بينهم 7 أفراد من عائلة واحدة.. تأبين 14 من ضحايا المقابر الجماعية بترهونة في ميدان الشهداء
وأشارت إلى أن المدعي العام العسكري «أصدر أمر قبض على أكثر من 3000 عنصر من المنضمين إلى اللواء التاسع، والمتورطين في جرائم المقابر الجماعية في ترهونة».

وتابع بيان الوزارة، الذي حمل توقيع وزير الدفاع بحكومة الوفاق صلاح الدين النمروش، «ثورة فبراير قامت لإنصاف المظلومين، وإقامة دولة القانون، ولن تتساهل مع أي عملية تشفٍّ لو حدثت. نتعاطف مع ذوي الضحايا، ونعزي أهلنا في مصابهم، وندعو قضاءنا الليبي إلى طمأنة المكلومين بأن حقوقهم لن تضيع. لتهدأ ثائرة النفوس. وعند الله تجتمع الخصوم».

وشهدت الجمعة الماضية، إقامة صلاة الجنازة على أرواح 14 من ضحايا المقابر الجماعية بترهونة، بينهم سبعة أفراد من عائلة واحدة، بميدان الشهداء في العاصمة طرابلس. وجاء ذلك بعد التعرف على هويات الضحايا من خلال مقتنياتهم الخاصة التي وُجدت معهم جنوب مدينة ترهونة.