تركيا ترحب بتوافق منتدى الحوار السياسي على آلية اختيار السلطة التنفيذية الجديدة

مقر وزارة الخارجية التركية. (أرشيفية: الإنترنت)

رحبت تركيا بتوافق أطراف منتدى الحوار السياسي الليبي، على آلية اختيار السلطة التنفيذية الجديدة (الحكومة الانتقالية)، والتي ستبقى في منصبها حتى الانتخابات المزمع عقدها نهاية العام، وكذلك الجدول الزمني المعلن للانتهاء الفوري من هذه العملية، مؤكدة أنها ستقدم كل أنواع الدعم لهيكل الإدارة الجديدة، والتي «ستتشكل على قاعدة المصالحة الوطنية الشاملة».

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان اليوم، إن أنقرة «التي تولي أهمية لسيادة ليبيا وسلامتها ووحدتها السياسية»، تأمل إنشاء هيكل الإدارة الموحدة الجديدة في أسرع وقت ممكن، مضيفة أن الإسراع في إنشاء هيكل الإدارة الموحدة مهم ليس فقط من أجل التحضير للانتخابات العامة المقرر إجراؤها في 24 ديسمبر 2021، ولكن أيضا لتلبية الاحتياجات العاجلة للشعب الليبي «الصديق والشقيق» في مواجهة الوضع الإنساني المتدهور في البلاد، نتيجة «الهجوم على طرابلس في أبريل 2019، والحصار النفطي في البلاد».

البعثة الأممية: تشكيل لجنة للتحقق من ترشيحات السلطة التنفيذية والتصويت عليها سيجري في سويسرا

والثلاثاء، أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، موافقة ملتقى الحوار السياسي الليبي على مقترح آلية اختيار السلطة التنفيذية للفترة التحضيرية.

وقال البيان إن تركيا أكدت منذ البداية أن الأزمة في ليبيا ليس لها حل عسكري، و«لعبت دورا رئيسيا في المساهمة بشكل بناء لعقد مؤتمر برلين وتنفيذ نتائجه، وتحقيق التوازن في الميدان من خلال ضمان وقف إطلاق النار، واستئناف العملية السياسية التي توقفت في أبريل 2019».

وشدد على ضرورة «عدم نسف جهود الحل السياسي مجدداً، التي تسهلها الأمم المتحدة من أجل تحقيق التطلعات الديمقراطية للشعب الليبي».

لكن الخارجية التركية، قالت إن أنقرة تتابع «بقلق التحصينات العسكرية وانتهاكات وقف إطلاق النار التي تقوم بها الكيانات غير الشرعية في البلاد»، مضيفة أن «تركيا ستواصل نهجها البناء تجاه ليبيا، عبر استمرار تعاونها بحزم مع الحكومة الشرعية (الوفاق).. نتمنى أن تبدي كل القوى الدولية الفاعلة المسؤولية نفسها من أجل إحلال السلام الدائم والاستقرار والازدهار في ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط