التعرف على هوية شقيقتين من بين الجثامين المكتشفة بمقابر جماعية في ترهونة

أكدت وزارة العدل بحكومة الوفاق الوطني، اليوم الأربعاء، التعرف على هوية شقيقتين من بين الجثامين المكتشفة بمقابر جماعية في مدينة ترهونة، من قبل شقيقاتهن خلال زيارتهم لمعرض المتعلقات الشخصية للضحايا بإدارة الطب الشرعي.

وقالت الوزارة عبر صفحتها على «فيسبوك»: «تم تأكيد التعرف على جثتين تعودان للشقيقتين رحمة ميلاد هرودة مواليد 1975، وريما ميلاد هرودة مواليد 1982، اللتين فقدتا في 5 أبريل 2020 حيث تعرفت عليهما شقيقاتهن من الملابس والعلامات المميزة بالجسم ومقتنياتهما الشخصية»، مشيرة إلى استخدام «طرق التعرف الثانوية» للمساعدة في كشف هوية الجثامين التي عثر عليها في مقابر جماعية بمدينة ترهونة.

ودشنت اللجنة المكلفة من وزارة العدل بحكومة الوفاق الوطني للإشراف على فتح المقابر الجماعية بمدينة ترهونة قبل أكثر من أسبوع معرضا للمتعلقات الشخصية التي عثر عليها بجثامين الضحايا لمساعدة ذويهم من أجل التعرف عليهم.

المزيد من بوابة الوسط