غوتيريس يدعو أعضاء ملتقى الحوار السياسي إلى المشاركة البناءة في التصويت على آلية اختيار السلطة التنفيذية

الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس. (أرشيفية: الإنترنت)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي «إلى المشاركة البناءة في التصويت على آلية الاختيار» الخاصة بالسلطة التنفيذية الجديدة «والمضي قدماً صوب الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021».

جاء ذلك في بيان منسوب إلى الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغاريك، حول ليبيا، اليوم الإثنين، وزعته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ونشرته عبر منصاتها الإعلامية.

وأثنى غوتيريس وفق البيان على اللجنة الاستشارية المنبثقة عن ملتقى الحوار السياسي الليبي «لمناقشاتها البناءة خلال اجتماعها في جنيف في الفترة من 13 إلى 16 يناير».

وأشاد غوتيريس «على وجه الخصوص بالدور المهم الذي اضطلعت به المشاركات من النساء وأعضاء اللجنة من جنوب ليبيا للتوصل إلى توافق حول آلية مقترحة لاختيار السلطة التنفيذية، وذلك وفق خارطة الطريق التي تم اعتمادها في تونس في نوفمبر الماضي».

وجدد الأمين العام للأمم المتحدة التأكيد على دعم المنظمة الدولية «للشعب الليبي في جهوده لتعزيز السلام والاستقرار» وفق البيان.

وبدأت عملية التصويت من قبل أعضاء ملتقى الحوار السياسي الليبي على آلية اختيار السلطة التنفيذية الجديدة عصر اليوم بإشراف بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ومن المتوقع أن تعلن البعثة نتيجة التصويت غدا الثلاثاء.

- وليامز توضح تفاصيل مقترح اللجنة الاستشارية حول آلية اختيار السلطة الموقتة
- وليامز: مقترح اللجنة الاستشارية حول آلية اختيار السلطة الموقتة «أفضل حل وسط»
- وليامز: اللجنة الاستشارية تتوصل لاتفاق حول آلية اختيار السلطة الموقتة

وأعلنت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة ستيفاني وليامز، السبت، توصل اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي الليبي إلى اتفاق حول آلية اختيار السلطة التنفيذية الموقتة.

واعتبرت وليامز أن المقترح الذي توصلت إليه اللجنة الاستشارية «أفضل حل وسط تم التوصل إليه»، لأنه «يحترم البعد الإقليمي ويشجع الناس على العمل عبر الانقسام وعبر الأقاليم في سبيل تعزيز التفاهم والوحدة في البلاد، كما أنه يجسد مبادئ الشفافية والتمثيل العادل عبر الأقاليم ضمن المجموعات السكانية المختلفة».

وأضافت خلال مؤتمر صحفي عقدته في جنيف أنه بناءً على المقترح سيقوم كل مجمع انتخابي على حدة بتسمية ممثله في المجلس الرئاسي، معتمدًا على مبدأ التوافق في الاختيار 70%، وفي حال تعذر ذلك فسيتم التوصل إلى تشكيل قوائم من كل الأقاليم، كل قائمة مكونة من أربعة أشخاص كل منهم يحدد المنصب الذي يترشح له، أي رئاسة المجلس الرئاسي، عضوية المجلس الرئاسي، أو رئاسة الوزراء.

وأكدت أنه لكي تدخل القائمة التصويت في قاعة ملتقى الحوار السياسي يجب أن تحصل على 17 تزكية: 8 من الغرب و6 من الشرق و3 من الجنوب، على أن تفوز القائمة التي تحصل على 60% من أصوات القاعة في الجولة الأولى، وإن لم تحصل أي من القوائم على هذه النسبة، تتنافس في الجولة الثانية القائمتان اللتان حصلتا على أعلى نسبة، على أن يتم اختيار القائمة التي تفوز بنسبة 50%+1 في الجلسة العامة.

المزيد من بوابة الوسط