السفارة الفرنسية: السلطة التنفيذية الليبية الموحدة ضرورة للوصول إلى الانتخابات

شعار السفارة الفرنسية لدى ليبيا. (الإنترنت)

أكدت سفارة فرنسا لدى ليبيا، الأربعاء، أن «السلطة التنفيذة الليبية الموحدة ضرورية للوصول بليبيا إلى الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021»، ورأت أن «الوقت قد حان للاستجابة لرغبة الليبيين في التغيير والسيادة».

جاء ذلك تعليقًا على انطلاق اجتماعات اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي، صباح اليوم، في قصر الأمم المتحدة في جنيف بسويسرا، التي تستمر حتى السبت المقبل، لمناقشة المقترحات حول آلية الاختيار وإجراءات الترشيح للسلطة التنفيذية.

وعبرت السفارة الفرنسية في بيان، عن تمنياتها «بكل النجاح للجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي الليبي برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا» خلال اجتماعها اليوم.

- البعثة الأممية: اجتماع اللجنة الاستشارية مستمر حتى السبت.. وموعد الانتخابات لا يمكن التخلي عنه
- السفير البريطاني يدعو اللجنة الاستشارية لدعم «أولويات» الشعب الليبي
-
السفير الألماني يعلق على انعقاد اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي

يشار إلى أن اللجنة الاستشارية تأسست في الثالث من يناير «بولاية محددة زمنيًّا بشكل صارم»، وتتمثل مهمتها الرئيسية في «مناقشة القضايا العالقة ذات الصلة باختيار السلطة التنفيذية الموحدة وتقديم توصيات ملموسة وعملية لتقرر بشأنها الجلسة العامة للملتقى».

وفي وقت سابق اليوم، رأى السفير البريطاني لدى ليبيا نيكولاس هوبتون، أن المشاركين في اجتماع اللجنة الاستشارية لملتقى الحوار السياسي الليبي يملكون «فرصة قيمة لدعم أولويات الشعب الليبي، والتوصل إلى مقترح للدفع بليبيا إلى الأمام لإجراء انتخابات حرة ونزيهة هذا العام في ليبيا».

في حين رأى السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفتشا، أن العملية السياسية «تدخل مرحلة حاسمة»، داعيا أعضاء اللجنة وجميع الأطراف السياسية المعنية إلى الاستفادة القصوى من التنسيق مع بعثة الأمم المتحدة للدعم لدى ليبيا، وتمهيد الطريق نحو سلطة تنفيذية موحدة، حسب تغريدة على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر».

المزيد من بوابة الوسط