البعثة الأممية ترحب باجتماع توحيد الميزانية وتعتبره «خطوة ضرورية»

شعار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. (صفحة البعثة على فيسبوك)

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الثلاثاء، بالاجتماع الذي عُـقد بين وزير المالية في حكومة الوفاق فرج بومطاري، ونظيره بالحكومة الموقتة إمراجع غيث، في البريقة؛ بهدف توحيد الميزانية الوطنية للعام 2021.

واعتبرت البعثة الأممية في بيان، «هذا التعاون الليبي- الليبي مشجعًا وخطوة ضرورية للغاية ينبغي أن تقترن بجهود حقيقية على المسار السياسي لتشكيل حكومة موحدة تكون في وضع أفضل يمكِّنها من تنفيذ الميزانية الموحدة بشكل فعال»

واعتبرت توحيد وترشيد الميزانية الوطنية «أمرا بالغ الأهمية لإرساء ترتيبات اقتصادية أكثر ديمومةً وأكثر إنصافًا ما يلبي احتياجات الليبيين كافة بما في ذلك تحسين الخدمات الأساسية، ويلبي الحاجة الملحة لإصلاح البنية التحتية المتدهورة في البلاد، لاسيما شبكة الكهرباء».

وأكدت البعثة أهمية أن «تتم صياغة الميزانية بطريقة تتسم بالشفافية مع توفير الدعم الفني اللازم من المؤسسات المالية الدولية».

وفي وقت سابق اليوم، أشار بيان صادر عن وزارة المالية في حكومة الوفاق إلى أن اجتماع البريقة خلص إلى التأكيد على ضرورة الاتفاق على تحديد حجم الإنفاق الحكومي والتأكيد على مبدأ «كفاءة الإنفاق»، إضافة إلى ضرورة «إعداد تصور نهائي للميزانية العامة خلال الأيام المقبلة تمهيدًا لعرضها على حكومة الوحدة الوطنية القادمة».

وتركزت المباحثات حول «الشأن الاقتصادي والمالي وإحداث التكامل بين سياسات الاقتصاد الكلي (المالية- النقدية - التجارية) والخطوات اللازمة لتعزيز دور تلك السياسات»، حسب البيان، الذي لفت إلى أن «الاجتماع اتسم بتسامي وتعالي الروح الوطنية وإعلاء مصلحة الوطن».

المزيد من بوابة الوسط