البعثة الأممية ترحب بثاني تبادل للمحتجزين من قوات حكومة الوفاق والقيادة العامة

شعار بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا. (صفحة البعثة على فيسبوك)

رحبت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الأربعاء، «أشد الترحيب» بتبادل 35 محتجزا من قوات حكومة الوفاق والقيادة العامة، برعاية اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» في مدينة الشويرف، وذلك ضمن إجراءات بناء الثقة المتفق عليها في اتفاق وقف إطلاق النار.

وقالت البعثة في بيان إن التبادل هو الثاني للمحتجزين بين الطرفين (حكومة الوفاق والقيادة العامة)، مؤكدة أنه جاء «نتيجة الالتزام الثابت من جانب اللجنة العسكرية المشتركة بالمضي قدما في التنفيذ الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار».

ودعت البعثة كلا الطرفين إلى الإسراع في استكمال المفاوضات الجارية لإعادة فتح الطريق الساحلي.

وسبق أن رحبت البعثة الأممية في 26 ديسمبر، بـ«تنفيذ عملية تبادل محتجزين من الطرفين بإشراف اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)»، مشيرة إلى أن عملية التبادل بين  قوات حكومة الوفاق والقيادة العامة جرت «بجهود ومساعٍ حميدة قام بها المشايخ والأعيان والحكماء».

وجرت عملية تبادل المحتجزين الجمعة 25 ديسمبر، بمنطقة الشويرف (غرب البلاد) بإشراف عدد من القادة الميدانيين وحكماء وأعيان من الزاوية وصبراتة والزنتان، على ما نقلت قناة «ليبيا الأحرار» عن مصادر خاصة، لم تسمها، مشيرة إلى إطلاق 33 محتجزًا من قوات القيادة العامة مقابل 15 محتجزًا من قوات «الوفاق» ينحدر أغلبهم من مدن الزاوية وصبراتة وطرابلس وصرمان وتاجوراء.

المزيد من بوابة الوسط