حفتر: منح الأجهزة الأمنية كل الصلاحيات لإنهاء «مظاهر التسلح غير القانوني» في بنغازي

حفتر خلال اجتماعه مع الغرفة الأمنية المشتركة في بنغازي, 4 يناير 2020. (داخلية الوفاق)

شدد قائد قوات القيادة العامة، المشير خليفة حفتر، على «ضرورة منح الأجهزة الأمنية كافة الصلاحيات» التي تُمكنها من أداء عملها دون أي عراقيل؛ للاستمرار في تأدية مهامها وتكثيف جهودها «حتى تنعم مدينة بنغازي بالأمن والأمان وتصبح خالية من كافة مظاهر التسلح غير القانوني»، والجريمة والخارجين عن القانون.

جاء ذلك خلال اجتماع عقده حفتر الإثنين، في مقر القيادة العامة، مع الغرفة الأمنية المشتركة التي شُكلها، برئاسة رئيس الأركان العامة للقيادة العامة عبدالرازق الناظوري، وعضوية وزير الداخلية المستشار بالحكومة الموقتة إبراهيم بوشناف، وعدد من مديري ومندوبي الوحدات والإدارات والأجهزة العسكرية والأمنية العاملة في نطاق اختصاص بنغازي الكبرى.

واطلع القائد العام، خلال الاجتماع، على المشهد الأمني وما تم إنجازه والعمل عليه من قبل الغرفة والأجهزة الأمنية والعسكرية، «إضافةً لوقوفه على كافة تفاصيل عمل الغرفة وخططها القادمة»، بحسب بيان لوزارة الداخلية بالحكومة الموقتة اليوم..

والجمعة الماضي، أعلن مدير أمن بنغازي، العقيد ونيس أحمد الشكري، حالة الاستنفار الأمني ورفع حالة الاستعداد القصوى، في المدينة «تحسبا لأي طارئ ومواجهة أي محاولات خارجة عن القانون».

مدير أمن بنغازي يعلن حالة الاستنفار الأمني «تحسبا لأي طارئ»

وأعلن مدير الأمن، خلال اجتماع موسع مع القيادات الأمنية بالمدينة، وضع خطة أمنية محكمة لتأمين مدينة بنغازي، تعتمد على الانتشار المكثف في جميع الأنحاء والميادين العامة والشوارع الرئيسية للتصدي لأي «محاولات خارجة عن القانون».

كما شملت الخطة تكثيف الوجود الأمني والدفع بالقوة العمومية لمديرية أمن بنغازي بالكامل، ومشاركة الجميع حتى الذين في المكاتب والشؤون الإدارية، والدفع بهم جميعا في العمل الميداني لتأمين مدينة بنغازي الحبيبة.

حفتر خلال اجتماعه مع الغرفة الأمنية المشتركة في بنغازي, 4 يناير 2020. (داخلية الوفاق)
حفتر خلال اجتماعه مع الغرفة الأمنية المشتركة في بنغازي, 4 يناير 2020. (داخلية الوفاق)

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط