تقرير بريطاني: اعتزام إرسال مراقبين جدد إلى ليبيا أول خطوة أممية ملموسة على الأرض

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس. (فرانس برس)

اعتبر تقرير بريطاني اعتزام الأمم المتحدة إرسال مراقبين جدد إلى ليبيا للإشراف على وقف إطلاق النار، أنه يعد أول خطوة ملموسة اتخذتها على الأرض بما يتجاوز تقارير بينت كيفية انتهاك حظر الأسلحة.

وبعد انتهاك وقف إطلاق النار على نطاق واسع خلال الأسابيع الأخيرة، قال مسؤولو الأمم المتحدة إن ليبيا تخوض سباقًا مع الزمن لتحقيق تقدم ملموس نحو تشكيل حكومة وحدة وطنية، وتجنب الانهيار المحتمل لوقف إطلاق النار المستمر منذ ثلاثة أشهر وفق جريدة «جارديان» البريطانية في تقرير لها اليوم السبت.

غوتيريس يدعو إلى تشكيل لجنة لمراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا

وخاطب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس في رسالة إلى الدول الأعضاء، الكتل الإقليمية بدعوتها لتعيين مراقبين للإشراف على وقف إطلاق النار، وحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة بعدما تم انتهاكه بشكل أساسي من قبل تركيا والإمارات.

وأوضحت الجريدة البريطانية أنها ستكون هذه هي المرة الأولى التي تتخذ فيها الأمم المتحدة خطوات نشطة على الأرض لفرض وقف إطلاق النار.

وأوشك اتفاق وقف إطلاق النار، الذي تم التوصل إليه في 23 أكتوبر في جنيف على الانهيار، خصوصًا وأن المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة، ستيفاني وليامز، كشفت عن وجود 20 ألف جندي، أو مرتزقة أجنبي في البلاد، في وقت بلغت تكلفة الصراع منذ 2011، نحو 578 مليار دولار.

وفي 23 أكتوبر وقعت اللجنة العسكرية المشتركة «5+5»، التي تضم قوات حكومة الوفاق، والقيادة العامة للجيش الوطني في جنيف اتفاقًا لوقف دائم لإطلاق النار في البلاد، على أن يغادر المرتزقة والمقاتلون الأجانب ليبيا في غضون ثلاثة أشهر من تاريخ التوقيع.

فيما دعت لاحقًا مجلس الأمن الدولي بتبني قرار الهدنة، مع وجود لجنة مراقبين دوليين تحت مظلة الأمم المتحدة بالاشتراك معها، وهي المرة الأولى التي يتم فيها الاتفاق بشكل رسمي على إشراك مراقبين على وقف إطلاق النار.

ويرتقب أن يحظى اقتراح غوتيريس بين الجانبين بمناقشة من أجل التوافق على جنسيات المراقبين، وطبيعة عملهم خلال الاجتماع المقبل للجنة العشرة العسكرية.

وفي وقت سابق شدد الممثل الأعلى للشؤون الخارجية لدى الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، خلال مؤتمر صحفي بعد اجتماع على مستوى وزراء الدفاع شهر ديسمبر، على الحاجة إلى دعم جهود الأمم المتحدة لضمان الحفاظ على اتفاق وقف إطلاق النار، مضيفًا: «في حال طلبت الأمم المتحدة مساعدتنا لمراقبة تطبيق هذا الاتفاق نحن سنساعد».

أما مفوض السلم والأمن للاتحاد الأفريقي، إسماعيل شرقي، فقد أكد اعتزام الاتحاد نشر بعثة مراقبة عسكرية لمراقبة اتفاق إطلاق النار وضمان الاتصال مع الأطراف الليبية.

وقال في تصريحات له إنه سيتطرق مع الأمم المتحدة إلى إمكانية إرسال بعثة تقييم مشتركة لما قبل الانتشار من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط