صياد تونسي من أسطول «ماتزارا» الصقلي: تعرضنا لسوء المعاملة والسجناء في بنغازي يتعرضون للضرب

الصيادون الإيطاليون الذين أطلقتهم السلطات في بنغازي. (صفحة وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو على فيسبوك)

قال صياد تونسي من أسطول صيد «ماتزارا ديل فاللو» الإيطالي كان محتجزا مع الصيادين الصقليين في بنغازي إنهم «تعرضوا لسوء المعاملة» أثناء فترة احتجازهم من قبل القوات البحرية التابعة للقيادة العامة بسجن في مدينة بنغازي، مشيرا إلى أن السجناء هناك «يتعرضون للضرب».

جاء تصريح الصياد التونسي، جمالي فرحات، الذي نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» اليوم الإثنين، قبل الدخول لاستجوابه من قبل السلطات الإيطالية في ثكنة قوات الدرك (كارابينيري) في ماتزارا ديل فاللو، بجزيرة صقلية.

وزعم فرحات في تصريحه إلى الصحفيين أنهم تعرضوا «لسوء المعاملة حتى لو لم يضربونا أبدًا، وقد كان بين سجّانينا جنود ذوو أعمار صغيرة جدًا. ورأينا سجناء يتعرضون لضرب مبرح».

ولدى سؤاله عما إذا كان سيعود إلى العمل في البحر، قال الصياد التونسي: «لا أريد العودة إلى البحر، هذا يكفي».

- دي مايو: حفتر طلب إطلاق 4 ليبيين مقابل الإفراج عن «الصيادين الصقليين»
- «آكي»: سفينتان عسكريتان ترافقان مركبي الصيادين الإيطاليين بعد إطلاقهم من بنغازي
- بعد لقاء المشير حفتر وكونتي.. إيطاليا تعلن إطلاق الصيادين المحتجزين في بنغازي

وأطلقت القوات البحرية التابعة للقيادة العامة 18 صيادا من أسطول صيد «ماتزارا ديل فاللو» الصقلي كانت تحتجزهم منذ مطلع سبتمبر الماضي بعد زيارة رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي ووزير خارجيته لويجي دي مايو إلى مدينة بنغازي يوم الخميس الماضي.

كما نقلت وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» تصريحا لصياد تونسي آخر اسمه الهادي بن ثامر (59 عامًا)، قال فيه إنه «كان معنا في السجن مثقفون، أساتذة وعلماء عديدون ممن تعرضوا لسوء المعاملة، وقد تم القبض عليهم دون سبب. كانوا هناك بسبب تنظيم (داعش)، فليتدخل العالم لأجلهم».

المزيد من بوابة الوسط