ترحيل 11 نزيلة من ضحايا «داعش» بسجن النساء في طرابلس إلى غانا

النزيلات الغانيات وأطفالهن قبل ترحيلهن إلى غانا. الخميس 17 ديسمبر 2020. (وزارة العدل)

أعلنت وزارة العدل بحكومة الوفاق الوطني ترحيل 11 نزيلة من ضحايا تنظيم «داعش» كن محتجزات بسجن النساء في العاصمة طرابلس، بعد إطلاقهن إلى غانا، اليوم الخميس، عبر مطار معيتيقة.

وقالت الوزارة عبر صفحتها على «فيسبوك» إن النزيلات الـ11 من بينهن نساء وأطفال، حيث جرت مراسم ترحيلهم بمقر جهاز الشرطة القضائية بحضور السفير الغاني لدى ليبيا، وعدد من أعضاء السفارة، ومدير إدارة العلاقات والتعاون بالجهاز، ومدير سجن النساء، ورئيس وأعضاء فريق عمل إجراءات الإبعاد، وعدد من ضباط وعناصر الحراسة الأمنية التابعين لإدارة العمليات والأمن القضائي.

وأكدت وزارة العدل أن النزيلات وأطفالهن جميعهم من الجنسية الغانية، مشيرة إلى أنهن كن ضحية لتنظيم «داعش» إبان سيطرته على مدينة سرت، وألقي القبض عليهن خلال حرب تحرير المدينة من التنظيم العام 2016 من قبل قوات «البنيان المرصوص».

وأوضحت أن عملية الترحيل «تمت من فريق العمل المشكل بقرار وزير العدل رقم (930) لسنة 2020 بتولي متابعة كافة الإجراءات القانونية اللازمة لإتمام إجراءات الإبعاد لمن تقرر الإفراج عنه من النيابة العامة من النزيلات من جنسيات مختلفة والمودعات بمؤسسات الإصلاح والتأهيل».  

وأشاد السفير الغاني لدى ليبيا في تصريح نقلته وزارة العدل عبر صفحتها على «فيسبوك» بـ«الدعم اللامحدود للوصول لهذا اليوم الذي تم فيه تسليم رعاياهم، وهن بكامل صحتهن مع أطفالهن، مثمنا الجهود الكريمة والتسهيلات السخية التي قام بها وزير العدل بتقديم الرعاية الاجتماعية والصحية والنفسية طيلة وجودهن بمقر المؤسسة الإصلاحية، مؤكدا أن هذه المناسبة هي فاتحة لمزيد من آفاق التعاون الثنائي بين البلدين في المجالات العدلية والقضائية».

النزيلات الغانيات وأطفالهن قبل ترحيلهن إلى غانا. الخميس 17 ديسمبر 2020. (وزارة العدل)
النزيلات الغانيات وأطفالهن قبل ترحيلهن إلى غانا. الخميس 17 ديسمبر 2020. (وزارة العدل)

المزيد من بوابة الوسط