العدد 265 من جريدة «الوسط»: مصير خطة ستيفاني.. وتداعيات توحيد سعر الصرف

العدد 265 من جريدة «الوسط» الصادر الخميس 17 ديسمبر 2020. (بوابة الوسط)

صدر اليوم الخميس، العدد 265 من جريدة «الوسط»، طارحا التساؤل الذي تفرضه مستجدات الحوار السياسي الليبي راهنا: ماذا لو فشلت خطة ستيفاني؟ ذلك السؤال الذي يقلق الليبيين.

ونرصد في أبرز تقاريرنا لهذا الأسبوع، تفاصيل تعثر الحوار السياسي بعد الفشل في حسم التصويت لصالح مقترحين بشأن خفض نسبة التصويت، عرضتهما البعثة الأممية لتجاوز حالة الخلاف والمراوحة بين المشاركين، يقضي الأول بتصويت ثلثي الأعضاء بالإضافة إلى «50% +1» من كل إقليم، والثاني يقضي بتصويت 60% من الأعضاء، بالإضافة إلى «50% +1» من كل إقليم، وهدد 30 عضوا في بيان بالتلويح بالانسحاب احتجاجا على ما وصفوه بـ«محاولات الالتفاف أو تجاهل تصويت الأغلبية». المزيد على صفحات الجريدة.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 265 من جريدة «الوسط»

ويترقب الليبيون فصلا جديدا تتجه إليه الأزمة السياسية في البلاد، مع تعيين مبعوث أممي جديد هو البلغاري نيكولاري ميلادينوف، الذي سيجد أمامه عبئا ثقيلا من الانقسام لم تنجح المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة ستيفاني وليامز في التخفيف منه، رغم محاولاتها المكثفة خلال الأسابيع الأخيرة. وقد اتفق مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، على تعيين ميلادينوف مبعوثا جديدا للأمم المتحدة في ليبيا خلفا للبناني غسان سلامة.

نقص الإمكانات في البلديات
وإلى شؤون البلديات، نطالع تقريرا حول الأزمات التي تئن تحت وطأتها مدن البلاد، والتي تتنوع ما بين نقص الوقود، وقلة السيولة، وتعطل الاتصالات الهاتفية، وضعف الإمكانات. واقع دفع مسؤولي المحليات إلى التدخل بالإعلان عن حزمة إجراءات من شأنها تخفيف المعاناة مثل بدء طرح كتيبات التزود بالوقود للسيارات اعتبارا من يوم السبت المقبل. وفي السياق نفسه، لوحظ خلال الأسبوع الجاري زحام بمحطات توزيع الوقود في بني وليد بعد إغلاق ست منها بالمدينة بناء على أوامر من رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام في طرابلس.

مواجهة «كورونا»
وعلى صعيد مواجهة كورونا، نتابع في تقرير مفصل تحذيرا أمميا جديدا من تفاقم أخطار الوباء، وسط استمرار حملات التوعية للمواطنين والعاملين بالقطاع الصحي من الجائحة. ويأتي ذلك بالتزامن مع تحركات من الحكومة الموقتة لصرف مكافآت العاملين بمراكز العزل. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن جهود البقاء في المنزل تعتبر رفاهية لـ392 ألف ليبي لا يزالون نازحين نتيجة الحرب الأخيرة، موضحا أن الأمم المتحدة ستواصل دعم المؤسسات الصحية الوطنية والمحلية لتعزيز أنظمتها لحماية التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة. وفي خبر سار، سجلت اللجنة الطبية الاستشارية العليا لمكافحة الجائحة في تاورغاء، شفاء مسنة عمرها 98 عاما ومغادرتها مركز العزل بعدما تعافت تماما من المرض.

توحيد سعر الصرف
إلى الشؤون الاقتصادية، حيث نتعرف على تداعيات قرار مجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي بتوحيد سعر صرف الدينار الليبي، ليصبح سعره مقابل حقوق السحب الخاصة 0.1555، أي ما يعادل الدولار 4.48 دينار، ابتداء من الثالث من يناير المقبل؛ على أن يسري هذا السعر على جميع أغراض واستعمالات النقد الأجنبي الحكومية والتجارية والشخصية. القرار جرى اتخاذه بإجماع أعضاء مجلس الإدارة خلال اجتماعهم الموحد، استجابة لتوصية اللجنة الفنية المكلفة بدراسة خيارات تعديل سعر الصرف، حسبما أكد بيان نشرته صفحة المصرف على موقع «فيسبوك»، وشاركته صفحة المصرف المركزي في البيضاء. ووفق خبراء فإن الخطوة ستقضي على السوق السوداء لكنها ستفضي أيضا إلى ارتفاع الأسعار.

اضغط هنا للإطلاع على العدد 265 من جريدة «الوسط»

وإلى الرياضة، بعد سلسلة تأجيلات ووعود باستعادة النشاط، دفعت أندية الدوري الممتاز الليبي لكرة القدم عجلة المباريات الودية للدوران بقوة في الأيام الأخيرة، أملا في تنفيذ اتحاد الكرة برئاسة عبدالحكيم الشلماني وعده بإطلاق الموسم الجديد 2020/2021، حيث جرت مباريات ودية جمعت فرق الدوري الممتاز وبعض فرق الدرجة الأولى، وذلك استعدادا للدوري الجديد المزمع انطلاقه في الثامن من شهر يناير المقبل. تفاصيل أوفى تجدونها على صفحات جريدة «الوسط».

المزيد من بوابة الوسط