مؤسسة النفط: «جماعة مسلحة» تحاول التدخل في مهام «البريقة».. ومعلومات عن استهداف شركة بـ«سيارات مفخخة»

شركة البريقة لتسويق النفط، (أرشيفية: الإنترنت)

اتهمت المؤسسة الوطنية للنفط «جماعة مسلحة تحت رداء الشرعية» لم تسمها بالتدخل «في المهام الفنية لأنشطة شركة البريقة لتسويق النفط»، محذرة «هذه الجماعة بأنها ستتخذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضد أفرادها المتورطين في الابتزاز».

وأكدت المؤسسة في بيان، الأربعاء، أنها «على تواصل مع رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية ومكتب النائب العام باعتبارهم جهات الاختصاص»، مشيرة إلى أنها «قدمت بلاغات خطية ضد هذه الجهة وأفرادها المتورطين، وفضح ممارساتهم السافرة التي يهدفون من خلالها تمرير صفقات مشبوهة من زيوت وغيرها». 

اقرأ أيضا: اعتصام لسائقي نقل الوقود.. وشركة البريقة تناشد الجهات الأمنية التدخل

وأشار البيان إلى تلقي المؤسسة معلومات عن «استهداف مقرات إحدى الشركات النفطية الوطنية بسيارات مفخخة»، واصفة ذلك بأنه «نوع آخر من عمليات الابتزاز ضد مقدرات الوطن النفطية، وقمنا بالتواصل مع الأجهزة الأمنية المنضبطة والمتمسكة بصحيح القانون للتأكد من صحة ودقة هذه المعلومات».

ونوهت مؤسسة النفط بأنها «اتخذت كافة الترتيبات برفع درجة الاستعداد لمواجهة هذه المخاطر التي تحيط بقطاع النفط الوطني»، محملة «هذه الجماعة المسلحة مسؤولية المساس بشركات القطاع النفطي، وخاصة أنها كانت حاضرة في الهجوم اليائس على المؤسسة الوطنية للنفط بتاريخ 23 نوفمبر 2020». 

ونبه البيان إلى «خطورة هذه التصرفات غير المسؤولة وأن المؤسسة لن تدخر جهدا في سبيل اتخاذ كافة الإجراءات القانونية الرادعة، وذلك على المستويين المحلي والدولي»، معبرا عن «الرفض التام لمثل هذه التصرفات تجاه قطاع النفط الوطني والمستخدمين».

المزيد من بوابة الوسط