«داخلية الوفاق» تبحث مع قادة المحاور بالمنطقة الغربية خطط دمج المقاتلين بالمؤسسة الأمنية

اجتماع لجنة دمج الثوار بالمؤسسة الأمنية مع قادة المحاور بالمنطقة الغربية. الاثنين 14 ديسمبر 2020. (وزارة الداخلية)

عقدت لجنة دمج قوات الثوار داخل المؤسسة الأمنية المشكلة بموجب قرار المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا، اليوم الإثنين، اجتماعها الثاني بقادة المحاور بالمنطقة الغربية برئاسة العميد عبدالناصر الطيف وبحضور كامل أعضاء اللجنة.

وقالت وزارة الداخلية عبر صفحتها على «فيسبوك» إن الاجتماع خصص لـ«مناقشة الخطط والآليات لدمج قوات الثوار داخل المؤسسة الأمنية، واستيعابهم من خلال الخطط الموضوعة من أجل تأهيلهم للانخراط في العمل الأمني، وبناء مؤسسة أمنية قوية تهدف إلى حفظ الأمن والحفاظ على هيبة الدولة».

وعقدت اللجنة اجتماعها الأول مع عدد من قادة المحاور بالمنطقة الغربية قبل أربعة أيام حيث وناقشت معهم «آلية دمج المقاتلين واستيعابهم بالمؤسسة الأمنية وتأهيلهم للانخراط في العمل الشرطي والأمني»، وفق وزارة الداخلية.

- «داخلية الوفاق» تبحث مع قادة محاور بالمنطقة الغربية آلية «دمج المقاتلين»
- باشاغا يحدد معايير دمج المقاتلين بالأجهزة الأمنية ويدعو إلى إعلام بناء

وثمنت وزارة الداخلية، في بيان نشرته عبر صفحتها على «فيسبوك» «استجابة قادة الثوار والمحاور لبناء مؤسسة أمنية قوية وبناء دولة المؤسسات»، وذلك خلال لقاء مع اللجنة برئاسة عميد عبدالناصر الطيف رئيس اللجنة، وعضو اللجنة عقيد المكي الأعوج.

وفي سبتمبر الماضي، شكل وزير الداخلية المفوض فتحي باشاغا، لجنة برئاسة مساعد وكيل الوزارة، العميد محمد المداغي؛ لدمج المقاتلين التابعين للوزارة، والمجموعات المسلحة، وأشارت الوزارة في بيان إلى أن المقاتلين الذين سيتم دمجهم، وكذلك المجموعات المسلحة سيتم وضع ثلاثة ألوان لها «الأخضر والأصفر يتم دمجها في وزارة الداخلية، والأحمر يتم تفكيكها بالقوة».

اجتماع لجنة دمج الثوار بالمؤسسة الأمنية مع قادة المحاور بالمنطقة الغربية. الاثنين 14 ديسمبر 2020. (وزارة الداخلية)
اجتماع لجنة دمج الثوار بالمؤسسة الأمنية مع قادة المحاور بالمنطقة الغربية. الاثنين 14 ديسمبر 2020. (وزارة الداخلية)