الرئيسان المصري والموريتاني يتوافقان على إنهاء الأزمة الليبية عبر التوصل إلى حل سياسي

صورة مركبة للرئيسان المصري عبد الفتاح السيسي (يمين)، ونظيره الموريتاني. (الإنترنت)

ناقش الرئيسان المصري عبدالفتاح السيسي، ونظيره الموريتاني محمد ولد الغزواني، الأزمة الليبة وتطوراتها خلال اتصال هاتفي بين الجانبين، الأحد.

وذكر الناطق باسم الرئاسة المصرية  أن الاتصال تناول «تبادل الرؤى بشأن الأزمة الليبية، حيث توافق الجانبان على ضرورة تكثيف التنسيق في هذا الصدد، في ضوء الانعكاسات المباشرة لاستمرار الأزمة الليبية على الأمن القومي للبلدين، وكذلك الأمن الاقليمي، مع تأكيد الحرص الكامل على إنهاء تلك الأزمة عبر التوصل إلى حل سياسي يمهد الطريق لعودة الأمن والاستقرار في هذا البلد الشقيق».

-  بعد النيجر الحداد يزور موريتانيا.. «الوفاق» تفتح قنوات تنسيق مع قوات دول الساحل الخمس

كما بحث الرئيسان تعزيز التعاون الثنائي المشترك، خصوصا على الصعيدين العسكري والأمني ومكافحة الإرهاب في منطقة الساحل، بالإضافة إلى التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري وزيادة الاستثمارات البينية.

كما شهد الاتصال «بحث جهود مكافحة انتشار فيروس كورونا، حيث تم التوافق حول التنسيق بين مصر وموريتانيا، بخصوص إجراءات المكافحة من خلال تبادل التجارب والتواصل بين الأجهزة المعنية بالبلدين».

المزيد من بوابة الوسط